المهرجان نظمته المبادرة المغربية للدعم والنصرة (AA)
تابعنا

شاركت عشرات الأسر المغربية مساء الاثنين بمهرجان في العاصمة الرباط "بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني".

ونظم المهرجان "المبادرة المغربية للدعم والنصرة" (غير حكومية) تحت شعار "فلسطين ومناهضة التطبيع قضية أسرتي".

وخلال كلمته الافتتاحية قال منسق المبادرة المغربية للدعم والنصرة رشيد الفلولي إن "المغرب معروف عبر التاريخ بأنه دائماً يهب لنجدة القدس، ولا أدل على ذلك من حي المغاربة الذي بني بعد انتصار صلاح الدين الأيوبي على الصليبيين".

وأضاف في كلمته موضحاً أن "المغرب الرسمي كان أيضاً دائماً بخط المساندة ولا يخذل الفلسطينيين".

وتابع: "ندين كل أشكال التطبيع ونجدد مطالبنا بالتراجع عن كل الإجراءات التطبيعية".

أما عائشة المصلوحي (مقدسية من أصول فلسطينية تقطن بحي المغاربة في القدس) فاعتبرت في كلمتها أن "المقدسيين ليس لهم إلا الله ومن يدعمهم من بعض الدول وبعض الهيئات والمؤسسات".

وزادت قائلة: "يجب أن نعي ويكون لدى الشعوب العربية وعي علمي وثقافي لدعم القضية الفلسطينية ولتثبيت الناس على أرضهم".

وأضافت موضحة أن "حي المغاربة بالقدس دمر تدميراً كاملاً في يونيو/حزيران 1967 بأيدي العصابة الصهيونية الذين لا يعرفون حرمة لا لبيت ولا امرأة ولا طفل، لكي يقيموا ساحة واسعة أمام البراق الشريف".

وتابعت: "حالياً نقيم 10 عائلات في ما تبقى من حي المغاربة".

والثلاثاء من الأسبوع الماضي أجرى وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس زيارة إلى المغرب استمرت يومين، هي الأولى من نوعها، إذ لم يسبق لأحد من أسلافه في هذا المنصب أن زار الرباط.

وجرى خلال الزيارة الإعلان عن توقيع اتفاقيتين بين البلدين في مجالات عسكرية وسط انتقادات للزيارة من جهات عدة بالبلاد، بخاصة عبر المواقع الاجتماعية.

وأعلنت إسرائيل والمغرب نهاية العام الماضي عن استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما بعد توقفها عام 2002، ومنذ ذلك الحين افتُتحت سفارة لإسرائيل بالمغرب خلال زيارة لوزير الخارجية يائير لابيد إلى الرباط في أغسطس/آب الماضي.

كما أُعيد افتتاح مكتب الاتصال المغربي في تل أبيب وتدشين خط طيران مباشر بين البلدين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً