أول رحلة طيران مباشرة من تل أبيب إلى الرباط الثلاثاء عقب استئناف العلاقات بين البلدين (Nir Elias/Reuters)

تعتزم شركة الطيران الإسرائيلية "العال" تسيير رحلة مباشرة إلى العاصمة المغربية الرباط الثلاثاء، ستكون الأولى منذ الإعلان عن استئناف العلاقات بين البلدين، حسب قناة تلفزيونية عبرية.

ولم يصدر إعلان رسمي مغربي بشأن تلك الرحلة، لكن المملكة أعلنت الخميس أنها "قررت الشروع في تفعيل إجراءات استئناف الرحلات والاتصالات مع الجانب الإسرائيلي"، من دون أن تحدد موعداً لذلك.

وأضافت القناة السابعة الإسرائيلية أنه "ستوضع على الطائرة التي ستنفذ الرحلة أعلام دول إسرائيل والمغرب والولايات المتحدة، بالإضافة إلى كلمة (سلام) باللغات العبرية والعربية والإنجليزية".

وتابعت بأن "وفداً أمريكياً وآخر إسرائيلياً سيكونان على متن الرحلة من تل أبيب إلى الرباط".

ومن المتوقع أن يترأس الوفد الأمريكي غاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وصهره، بينما يترأس الوفد الإسرائيلي رئيس مجلس الأمن القومي مئير بن شبات، حسب القناة.

وفي 10 ديسمبر/كانون الأول الماضي أعلنت شركتا طيران إسرائيليتان بينهما "العال" وهي الأكبر في إسرائيل أنهما جاهزتان لتسيير رحلات طيران مباشرة بين تل أبيب والمغرب.

وجاء ذلك عقب إعلان ترمب في اليوم نفسه اتفاق المغرب وإسرائيل على تطبيع العلاقات بينهما.

ولن تكون رحلة الثلاثاء هي الأولى بين البلدين، إذ كانت تجمع الرباط وتل أبيب علاقات دبلوماسية على مستوى منخفض جمدها المغرب في أعقاب اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية (انتفاضة الأقصى) عام 2000.

وبإعلان المغرب استئناف علاقاته الدبلوماسية مع تل أبيب تصبح الدولة المغاربية الوحيدة التي تقيم علاقات مع إسرائيل، بعد أن قطعت موريتانيا علاقاتها مع تل أبيب في 2010.

وبجانب المغرب وموريتانيا تضم المنطقة المغاربية كلاً من الجزائر وتونس وليبيا.

ووقعت الإمارات والبحرين مع إسرائيل في واشنطن منتصف سبتمبر/أيلول الماضي اتفاقيتين لتطبيع العلاقات، في خطوة خليجية غير مسبوقة.

وبذلك انضمت أبو ظبي والمنامة إلى الأردن ومصر اللتين ترتبطان باتفاقيتَي سلام مع إسرائيل منذ 1994 و1979 على الترتيب.

كما أعلن ترمب في 23 أكتوبر/تشرين الأول الماضي اتفاق السودان وإسرائيل على تطبيع العلاقات بينهما.

وأثار استئناف العلاقات وتطبيعها مع تل أبيب غضباً شعبياً عربياً واسعاً، في ظل استمرار احتلال إسرائيل لأراضٍ عربية ورفضها قيام دولة فلسطينية مستقلة.


TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً