حملة فلسطينية تستنكر الاتفاقيات الأكاديمية بين جامعة الملك محمد السادس المغربية والجامعة العبرية الإسرائيلية (D.R.)

استنكرت الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل (PACBI)، في بيان لها، "توقيع جامعة الملك محمد السادس في المغرب مذكرة تفاهم تطبيعية مع الجامعة العبرية".

ودعت الحملة الطلاب والأساتذة بجامعة الملك محمد السادس لمقاطعة كافة البرامج التي ستنتج عن هذه الاتفاقيات.

واعتبر البيان الخطوة أنها "إمعان في خيانة القضية الفلسطينية، التي لطالما اعتبرها الشعب المغربي الشقيق، كما شعوب المنطقة العربية جمعاء، قضيته المركزية".

كما استنكرت الحملة إعلان جامعة "بن غوريون" الإسرائيلية أيضاً نيّة الجامعة المغربية ذاتها توقيع اتفاقيّةٍ مماثلة معها.

وندد البيان الصادر عن حملة المقاطعة تصريحات رئيس جامعة الملك محمد السادس، هشام الحبتي، عن "سعادته للتعاون مع الجامعتين الإسرائيليّتين"، إضافة إلى تصريحات عن الجامعة العبرية اعتبرت فيها أن توقيع الاتفاقية بمثابة "خطوة تاريخيّة".

ولفت البيان إلى أن "الجامعات الإسرائيلية جزء لا يتجزأ من منظومة الاستعمار والأبارتهايد (الفصل العنصري)، ومتورطة في جرائمه المستمرة بحق الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة العربية"، مؤكداً دور الجامعات في "تطوير المعارف والتقنيات القمعية العسكرية والأمنية الإسرائيلية".

وأكّدت الحملة تورّط الجامعة العبرية في "إطلاق برامج تعليمية مصممة لتسهيل حياة جنود الجيش الإسرائيلي وأعضاء جهاز المخابرات الإسرائيلي"، وأردفت أنّ جامعة بن غوريون تتعاون كذلك مع جيش الاحتلال في مجالات مختلفة، حيث تشتمل الأخيرة على معهد "الأمن الداخلي" المتخصص في تطوير التكنولوجيا العسكرية الإسرائيلية.

واعتبر البيان أنّ هدف الاتفاقيات الموقّعة صرف النظر عن الجهود الدوليّة المتنامية لعزل تل أبيب وكشف بشاعة جرائمها، في وقت اكتسبت فيه القضية الفلسطينية تأييداً أكاديميّاً دوليّاً غير مسبوق.

واختُتم البيان بدعوة طلبة وأساتذة الجامعة المغربية إضافة إلى المجتمع المدني المغربي لتكثيف الضغط المحلي نحو إلغاء الاتفاقيات الموقّعة، وذلك "انسجاماً مع الموقف التاريخي للشعب المغربي الشقيق الداعم للقضية الفلسطينيّة"، حسب البيان.

TRT عربي
الأكثر تداولاً