وجهت إلى تشابمان أربع جنح بما في ذلك السلوك غير المنضبط في مبنى الكابيتول (Reuters)

أطاح تطبيق إلكتروني للمواعدة بشاب أمريكي شارك في احتجاجات مبنى الكونغرس في واشنطن التي جرت في 6 يناير/كانون الثاني الماضي.

وأكدت وزارة العدل الأمريكية أن قوات الأمن ألقت القبض على أحد مثيري الشغب في مبنى الكونغرس، إثر بلاغ من شخص كان يتواصل معه على تطبيق المواعدة "بامبل"، بعد أن تفاخر بما فعله.

وشهدت واشنطن في ذلك التاريخ مواجهات بين قوات الأمن ومحتجين من أنصار الرئيس السابق دونالد ترمب، اقتحموا مبنى الكونغرس. وأسفرت الأحداث التي شكلت سابقة خطيرة بالحياة السياسية الأمريكية، عن مقتل 5 أشخاص بينهم ضابط شرطة، واعتقال 52 آخرين.

ووفقاً لوثائق المحكمة، بعد أسبوع من الهجوم، أخبر روبرت تشابمان من نيويورك إحدى من يحاول التعرف عليهن في Bumble "لقد اقتحمت مبنى الكابيتول" وقال إنه "وصل إلى قاعة Statuary Hall".

كما زعم أنه أجرى مقابلات مع وسائل الإعلام. وأجاب مستخدم Bumble الآخر، "نحن لسنا متطابقين".

قال المدعون إن المستخدم اتصل بسرعة بمكتب التحقيقات الفيدرالي وقدم لقطات شاشة للمحادثة.

وبين المحققون في جلسات المحكمة أنهم أيدوا مزاعم ضد تشابمان من خلال مقارنة صورة ملفه الشخصي في Bumble بلقطات كاميرا من داخل مبنى الكابيتول.

وجهت إلى تشابمان أربع جنح، بما في ذلك السلوك غير المنضبط في مبنى الكابيتول. لم يتقدم بالتماس ولم يرد محاميه على طلب للتعليق على الاتهامات.

وفقًا للقطات الموجودة في ملفات المحكمة، نشر تشابمان أيضاً على فيسبوك قبل مظاهرات 6 يناير/كانون الثاني أنه كان يسافر إلى "منطقة الأحداث"، في إشارة إلى واشنطن العاصمة. وفي يوم الهجوم، نشر: "أنا داخل الكابيتول".

وبحسب سجلات المحكمة، جرى القبض على تشابمان يوم الخميس وأطلق سراحه من قبل قاضي الصلح الفيدرالي في المنطقة الجنوبية من نيويورك.

وجرى إطلاق سراح معظم المتهمين في أعمال الشغب في الكابيتول غير المتهمين بارتكاب جرائم عنف، بمن في ذلك تشابمان، من السجن قبل المحاكمة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً