تظاهرات ضد حركة طالبان في العاصمة كابل ومدينة جلال آباد (Johanna Geron/Reuters)

قال مسؤول من طالبان إن قادة عسكريين وجنوداً من طالبان أطلقوا النار في الهواء، الأربعاء، لتفريق حشود عند مطار كابل، فيما أكد لرويترز أنه "ليست لدينا نية لإصابة أحد".

وتابع المسؤول أن حالة من الفوضى ما زالت مستمرة خارج المطار مشيراً إلى أن اللوم فيها يقع على عاتق "خطة إجلاء فوضوية" تنفذها القوات الغربية من أفغانستان.

وذكرت مصاردر محلية، أنه قتل 3 أشخاص إثر استخدام العنف في فض احتجاجات ضد حركة "طالبان" في مدينة جلال آباد، شرقي أفغانستان.

ونقلت قناة "كابل نيوز" المحلية عن مصادر تابعة لوزارة الصحة ـ لم تسمّها ـ أن فض عناصر طالبان للاحتجاجات التي اندلعت في جلال آباد أسفر عن 3 قتلى وعشرات المصابين.

وذكرت القناة أن عناصر طالبان استخدموا الرصاص الحي وسياط وهراوات وأدوات حادة للسيطرة على آلاف المواطنين الذين ما زالوا ينتظرون مخرجاً للوصول إلى طريق مطار العاصمة كابل.

وتبعد العاصمة كابل عن مدينة جلال آباد نحو 149 كيلومتراً.

ومنذ سيطرة طالبان على أفغانستان، الأحد الماضي، يحاول عدد من الأفغان مغادرة بلادهم لاسيما أولئك الذين تعاونوا مع الجيش الأمريكي خلال حربه ضد طالبان.

ومنذ مايو/أيار الماضي، بدأت "طالبان" توسيع رقعة نفوذها في أفغانستان، تزامناً مع بدء المرحلة الأخيرة من انسحاب القوات الأمريكية، المقرر اكتماله بحلول 31 أغسطس/آب الجاري.

وسيطرت الحركة، خلال أقل من 10 أيام، على معظم أفغانستان تقريباً، رغم مليارات الدولارات التي أنفقتها الولايات المتحدة الأمريكية وحلف شمال الأطلسي (الناتو)، خلال نحو 20 عاماً، لبناء قوات الأمن الأفغانية.

وكان تحالف عسكري دولي تقوده واشنطن، قد أسقط حكم "طالبان" عام 2001، لارتباطها آنذاك بتنظيم "القاعدة" الذي تبنى هجمات في الولايات المتحدة في سبتمبر/أيلول من ذلك العام.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً