قادة في طالبان دخلوا القصر الرئاسي في كابل يوم أمس الأحد (Zabi Karimi/AP)

باتت حركة طالبان تسيطر على كل أفغانستان تقريباً عقب هجوم خاطف شنته بعد نحو عقدين من طردها نهاية 2001 من الحكم على يد تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

عملية إنزال قوات أمريكية في أفغانستان مطلع عام 2002 (Getty Images)

- عملية "الحرية الدائمة"

في 7 أكتوبر/تشرين الأول2001 أي بعد أقل من شهر على اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول التي خلَّفت 3 آلاف قتيل في الولايات المتحدة شن الرئيس الأمريكي جورج بوش هجوماً عسكرياً واسع النطاق في أفغانستان بعد أن رفضت تسليم زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

عناصر من طالبان على تلة قرب جلال أباد بعد غزو القوات الأمريكية البلاد  (AFP)

كانت حركة طالبان التي حكمت البلاد منذ 1996 تؤوي بن لادن وتنظيمه الذي اتهمته أمريكا بأنه يقف وراء الهجمات.

في 6 ديسمبر/كانون الأول استسلمت طالبان وشُكِّلت حكومة مؤقتة برئاسة حميد كرزاي ونشر قوة دولية للحلف الأطلسي.

في أكتوبر/تشرين الأول عام 2004 فاز كرزاي بأول انتخابات رئاسية تجري بالاقتراع المباشر في تاريخ البلاد.

- حرب منسية

عند غزو القوات الأمريكية للعراق عام 2003 انصرف اهتمام الولايات المتحدة عن أفغانستان.

تراجعت حركة طالبان والجماعات الأخرى إلى معاقلها في جنوبي أفغانستان وشرقيها، حيث يمكنها التنقل بسهولة إلى منطقة القبائل الباكستانية. وبدأت تمرداً مسلحاً.

في 2008 قرر بوش إرسال تعزيزات عسكرية.

- 100 ألف جندي أمريكي

نهاية عام 2009 أعلن باراك أوباما الذي تركزت حملته الانتخابية على إنهاء الحرب في العراق وأفغانستان، إرسال 30 ألف جندي إضافيين.

إدارة أوباما دفعت بنحو 30 ألف جندي إلى أفغانستان عام 2009 (Getty Images)

منتصف عام 2011 كان في أفغانستان أكثر من 150 ألف جندي أجنبي، بينهم 100 ألف أمريكي.

في 2 مايو/أيار عام 2011 قتلت قوة خاصة أمريكية زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في باكستان.

في 22 يونيو/حزيران أعلن أوباما سحب 33 ألف جندي بحلول يونيو/حزيران 2012. (غادرت أول دفعة أفغانستان في يوليو/تموز2011).

- نهاية العمليات القتالية

في يونيو/حزيران عام 2014 شابت الانتخابات الرئاسية عمليات تزوير على نطاق واسع، وفاز فيها أشرف غني.

في ديسمبر/كانون الأول عام 2014 أنهى حلف الأطلسي رسمياً مهامه القتالية في أفغانستان وبقي 12500 جندي أجنبي، بينهم 9800 أمريكي، لتدريب القوات الأفغانية وتنفيذ عمليات مكافحة الإرهاب.

توسعت عمليات طالبان كما نشط تنظيم داعش الإرهابي في البلاد عام 2015.

ترمب دفع بتعزيزات عسكرية إلى أفغانستان عام 2017 (Getty Images)

- تعزيزات أمريكية

في أغسطس/آب عام 2017 رفض الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أي انسحاب لبلاده من أفغانستان وأرسل تعزيزات بآلاف الجنود. في الربيع أسقطت القوات الأمريكية أقوى قنابلها التقليدية على شبكة أنفاق وكهوف كان تنظيم داعش الإرهابي يستخدمها في الشرق، مما أسفر عن مقتل 96 عنصراً.

في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني تزايدت هجمات طالبان على الرغم من نشر تعزيزات أمريكية جديدة.

- انتخابات رئاسية متنازع عليها

في 18 فبراير/شباط عام 2020 أُعلن عن فوز أشرف غني في الانتخابات الرئاسية التي جرت في سبتمبر/أيلول بحصوله على 50.64% من الأصوات في الجولة الأولى التي شهدت امتناعاً واسعاً عن التصويت وشكوكاً بحدوث تزوير.

كما أعلن منافسه الرئيسي عبد الله عبد الله فوزه فيها.

في مايو/أيار وقَّع المتنافسان اتفاقاً لتقاسم السلطة، يحتفظ بموجبه غني بالرئاسة ويقود عبد الله محادثات السلام مع طالبان.

وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو خلال لقائه كبير مفاوضي طالبان الملا عبد الغني برادر في الدوحة (Reuters)

- اتفاق تاريخي

في 29 فبراير/شباط عام 2020 وقَّعت الولايات المتحدة في الدوحة اتفاقاً تاريخياً مع طالبان ينص على انسحاب جميع القوات الأجنبية بحلول الأول من مايو/أيار 2021 مقابل تقديم ضمانات أمنية والبدء بمفاوضات مباشرة غير مسبوقة بين الحركة وحكومة كابل.

انطلقت المحادثات الأفغانية في سبتمبر/أيلول في الدوحة لكن أعمال العنف في أفغانستان تصاعدت.

في الأول من مايو/أيار 2021 بدأت الولايات المتحدة سحب جنودها من أفغاستان (Reuters)

- بداية انسحاب القوات

في الأول من مايو/أيار عام 2021 بدأت الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي سحب 9500 جندي بينهم 2500 جندي أمريكي كانوا لا يزالون موجودين في أفغانستان.

واندلعت معارك عنيفة بين طالبان والقوات الحكومية في منطقة هلمند الجنوبية.

في الشمال سيطرت طالبان على مقاطعة بوركا في ولاية بغلان.

في منتصف مايو/ أيار انسحب الأمريكيون من قاعدة قندهار الجوية إحدى أهم القواعد في أفغانستان.

في 2 يوليو/تموز أعادت القوات الأمريكية وحلف شمال الأطلسي للجيش الأفغاني قاعدة باغرام الجوية، المركز الاستراتيجي لعمليات التحالف والواقع على مسافة 50 كيلومتراً شمال العاصمة كابل.

في الثامن من الشهر نفسه أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن أن انسحاب قواته "سيُنجز في 31 أغسطس/آب".

بدأت طالبان في 6 أغسطس/آب 2021 السيطرة على الولايات الأفغانية (Reuters)

في 6 أغسطس/آب سيطرت طالبان على أول عاصمة ولاية أفغانية هي مدينة زرنج في جنوب غرب البلاد.

في الثامن منه سقطت مدينة قندوز كبرى مدن الشمال.

في 12من الشهر ذاته أعلنت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة إرسال آلاف الجنود إلى كابل لإجلاء الدبلوماسيين والرعايا.

في اليوم التالي سيطرت طالبان على بولي علم، عاصمة ولاية لوغار، على مسافة 50 كيلومتراً فقط جنوب كابل، بعد سيطرتها على لشكركاه عاصمة هلمند، وعلى قندهار ثاني مدن البلاد.

في 14 أغسطس/آب استولى مقاتلو الحركة على مزار شريف، آخر مدينة رئيسية في الشمال تحت سيطرة الحكومة.

عناصر من طالبان عند مطار كابل بعد فرض سيطرتهم على العاصمة (Reuters)

- سقوط كابل

في 15 أغسطس/آب دخلت طالبان كابل واستولت على القصر الرئاسي من دون مقاومة بعد أن فر الرئيس أشرف غني من البلاد.

تسبب سقوط كابل في خلق موجة ذعر في العاصمة، إذ احتشد آلاف الأشخاص في مطار كابل لمحاولة الهرب، فيما يستعد الغربيون لإجلاء رعاياهم.

في صباح 16 من الشهر الجاري أنزل العلم الأمريكي عن مبنى سفارة الولايات المتحدة في كابل وتولى الجيش الأمريكي تأمين المطار، ودعت واشنطن وحلفاؤها طالبان للسماح لمن يريدون بالمغادرة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً