علماء الآثار في بومبيي يكتشفون "غرفة للعبيد" في فيلا رومانية دمرها ثوران بركان فيزوفيو قبل ألفي عام (Uncredited/AP)
تابعنا

أعلن علماء الآثار في بومبيي، السبت، اكتشافاً نادراً، وهو عبارة عن "غرفة للعبيد" في فيلا رومانية دمرها ثوران بركان فيزوفيو قبل ألفي عام.

وتضمّ غرفة النوم الصغيرة البالغة مساحتها 18 متراً مربعاً ثلاثة أسرّة أحدها بحجم طفل، وثماني أمفورات وإناءً خزفياً وصندوقاً خشبياً، واكتُشفت أثناء أعمال تنقيب داخل فيلا في منطقة تشيفيتا جوليانا الواقعة على بُعد مئات الأمتار شمال متنزه بومبيي الأثري الذي غمرته الحمم البركانية عام 79 ميلادي.

تبلغ مساحة الغرفة الصغيرة 18 متراً مربعاً وتحتوي على 3 أسرّة أحدها لطفل (AFP)

واكتُشفت مركبة احتفالية كبيرة في الموقع نفسه في وقت سابق من السنة الجارية في حالة ممتازة. ورجّح علماء الآثار أن يكون شاغلو الغرفة عبيداً مسؤولين عن صيانة العربة.

واعتبر المدير العام لموقع بومبيي الأثري غابرييل زوكتريغل "أنها نافذة على واقع هؤلاء الأشخاص الذين نادراً ما يظهرون في المصادر التاريخية التي كتبها حصرياً تقريباً رجال ينتمون إلى النخبة".

وأضاف في بيان أن هذه "الشهادة الفريدة" على "طريقة عيش الفئات الأضعف في المجتمع القديم"، تشكّل "أحد الاكتشافات الأكثر إثارة" في مسيرته المهنية كعالم آثار.

واعتبر المتنزه الأثري أن "هذه الغرفة، نظراً إلى كونها محفوظة بشكل جيد، توفر لمحة نادرة عن الواقع اليومي للعبيد".

وكانت الغرفة مضاءة عبر نافذة علوية صغيرة. ولا توجد آثار لزخارف الجدران، بل مجرد علامة ناجمة ربما عن فانوس.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً