بريطانيا: لقاحا أسترازينيكا وفايزر فعّالان ضد المتحور الهندي (Kena Betancur/AFP)

أعرب مسؤولو الصحة البريطانيون عن تفاؤلهم اليوم الأحد، من إمكانية رفع القيود المرتبطة بفيروس كورونا المتبقية في إنجلترا في يونيو/حزيران المقبل، بعد أن خلصت دراسة رسمية إلى أن لقاحي فايزر وأسترازينيكا يوفران حماية فعالة ضد السلالة التي ظهرت لأول مرة في الهند.

وقالت جيني هاريز، الرئيسة التنفيذية لوكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة، إنّ المسؤولين في إنجلترا في طريقهم إلى المرحلة الأخيرة من فتح البلاد كليّاً اعتباراً من الحادي والعشرين من يونيو/حزيران المقبل إذا ظلّ الشعب حذراً.

وأضافت في تصريحات لشبكة "بي بي سي": "يبدو الأمر جيداً إذا استمر السكان في الامتثال لجميع تدابير الأمان".

مع ذلك حذّرت مِن أنّ السلالة الهندية بدأت تصبح السلالة المهيمنة في أجزاء من شمال غرب إنجلترا، ويجب أن يظلّ السكان هناك يقظين.

كما قال وزير الصحة مات هانكوك إنه "واثق بشكل متزايد" أن البلاد قد تواصل خططها لإزالة القيود.

وخلصت دراسة أجرتها هيئة الصحة العامة في إنجلترا، إلى أن لقاح فايزر فعال بنسبة 88 بالمئة ضد السلالة بعد جرعتين، فيما كان لقاح أسترازينيكا فعالاً بنسبة 60 في المئة بعد الجرعتين.

كما خلصت الدراسة التي أُجريَت في الفترة ما بين الخامس من أبريل/نيسان والسادس عشر من مايو/أيار، إلى أن اللقاح كان فعالًا تقريباً حيال الأمراض المصحوبة بأ عراض من السلالة الهندية.

وكان كلا اللقاحين فعالاً بنسبة 33 في المئة فقط ضد الأمراض المصاحبة للسلالة الهندية بعد 3 أسابيع من الجرعة الأولى، مقارنة بنحو 50 في المئة ضد سلالة "كنت".

وأعربت السلطات البريطانية عن قلقها في الأسابيع الماضية مِن أنّ زيادة حالات السلالة الهندية قد تعرُّض خطة المملكة المتحدة الناجحة حتى الآن لإعادة فتح اقتصادها "للخطر".

وتُظهِر الأرقام تسجيل أكثر من 2880 إصابة بالسلالة الهندية في إنجلترا، وقالت الحكومة إن هذه السلالة تبدو أكثر قابلية للانتقال، لكن لا تزال بشأنها حالة من عدم اليقين.

وتَلقَّى أكثر من 37.7 مليون شخص، أو 72 في المئة من السكان البالغين، جرعة اللقاح الأولى في المملكة المتحدة، فيما حصل 42 في المئة على الجرعة الثانية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً