المغرب يعلن تفكيك خلية "موالية لداعش" (وسائل التواصل)

أعلنت السلطات المغربية الثلاثاء، تفكيك "خلية إرهابية" تتكون من 4 أفراد على صلة بتنظيم داعش الإرهابي، في قرية سيدي الزوين، التابعة لمدينة مراكش شمالي البلاد.

وقال المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني (المخابرات)، في بيان اطّلع عليه مراسل الأناضول: "تم تفكيك خلية إرهابية مرتبطة بتنظيم داعش الإرهابي".

وأضاف البيان أنّ "الخلية الإرهابية مكونة من 4 متشددين، تتراوح أعمارهم بين 22 و28 عاماً".

وأردف أن "زعيم الخلية (لم يذكر اسمه) يحمل جنسية دولة أجنبية، وتم الإيعاز له بضرورة الالتحاق بمعسكرات القتال التابعة لتنظيم داعش الإرهابي بغرض التدريب على صناعة المتفجرات وانتقاء الأهداف".

وتابع بأن الشخص ذاته "كان يراهن على تنفيذ أجندات التنظيمات الإرهابية الدولية لضرب أهداف ومشاريع داخل المملكة".

ولفت إلى أن "إجراءات البحث تشير إلى أن زعيم الخلية الإرهابية استعان بمهاراته المهنية المكتسبة في مجال التلحيم لصناعة وإعداد أسلحة بيضاء، وتحضير عبوات متفجرة تقليدية الصنع".

وأوضح أن ذلك الشخص "أجرى تجارب عملية لصناعة وتشغيل الموادّ الناسفة قبل أن يعمد إلى اقتناء موادَّ كيماوية تدخل في صناعة هذه العبوات من محلّ تجاري بمدينة مراكش في إطار التحضير لمشروعه الإرهابي داخل المملكة".

وحسب البيان فإن "إجراءات البحث والتحري بينت بأن أعضاء هذه الخلية الإرهابية راهنوا على الاستقطاب والتجنيد في صفوف الأطفال اليافعين عبر تنظيم لقاءات تنظيمية بمنطقة سيدي الزوين".

وتعلن الرباط من حين إلى آخر تفكيك خلايا إرهابية، وتقول إن استراتيجية مكافحة الإرهاب نجحت في تفكيك 200 خلية منذ 2003، بمعدل خلية واحدة شهرياً.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً