بولسونارو يتهم الصحفيين البرازيليين منذ فترة طويلة بمعاملته بشكل غير عادل ونشر أخبار كاذبة (Reuters)

ذكرت وسائل إعلام محلية الأحد أن أفراد الأمن المرافقين للرئيس البرازيلي جايير بولسونارو استخدموا العنف ضد الصحفيين البرازيليين الذين كانوا يغطون رحلته إلى روما لحضور اجتماع قمة مجموعة العشرين.

ويتهم بولسونارو الصحفيين البرازيليين منذ فترة طويلة بمعاملته بشكل غير عادل ونشر أخبار كاذبة. وأظهرت مقاطع مصورة من أحداث مجموعة العشرين أن بولسونارو شخصية منعزلة ولم يكن ضمن زعماء العالم في الصورة التي التقطت لهم عند نافورة تريفي.

وتعرض لدى ظهوره في شوارع روما لصيحات انتقاد شديد له بسبب طريقة تصديه لجائحة كورونا في بلاده، إذ وصف النقاد ذلك بأنه "إبادة جماعية".

وتوفي أكثر من 600 ألف شخص بسبب كوفيد-19 في البرازيل في ثاني أعلى حصيلة في العالم بعد الولايات المتحدة.

وشكك بولسونارو في مدى خطورة الفيروس وتجنب عمليات الإغلاق، وأثار شكوكاً بشأن اللقاح ودعم علاجات غير مثبتة، وأوصت لجنة بمجلس الشيوخ بتوجيه اتهامات إليه بارتكاب تسع جرائم تتعلق بأسلوب تصديه للجائحة بما في ذلك جرائم ضد الإنسانية.

وذكرت صحيفة أو جلوبو أن أفراد أمن بولسونارو لكموا الصحفي الإذاعي ليوناردو مونتيرو الذي يعمل في محطة جلوبو التلفزيونية في بطنه ودفعوه بعد أن سأل الرئيس عن سبب عدم حضوره أيا من مناسبات مجموعة العشرين الأحد.

ويُظهر مقطع مصور للصحفي جميل شيد من موقع "يو أو إل" الإلكتروني مشاهد فوضوية مع دفع أفراد الأمن للصحفيين، وأنصار بولسونارو وهم يسبون الصحفيين.

ولم يتضح ما إذا كان أفراد الأمن برازيليين أم إيطاليين. وذكرت أو جلوبو أن مهمة تأمين بولسونارو أُسندت إلى الإيطاليين.

ولم يرد مكتب الرئيس على الفور على طلبات للتعليق على الهجمات أو سبب عدم وجوده في صورة الزعماء. كما لم يرد الفريق الصحفي الذي يغطي أحداث مجموعة العشرين على طلبات التعليق.

وتراجع الدعم الدولي لبولسونارو منذ أن خسر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب محاولة إعادة انتخابه، على الرغم من أن شكوك بولسونارو تجاه كوفيد-19 واللقاحات والمخاوف البيئية أكسبته بضعة أصدقاء على المستوى العالمي.

وشوهد بولسونارو في أحد المقاطع التي صورها جميل شيد وهو يتجاذب أطراف الحديث مع نوادل إيطاليين بينما كان زعماء العالم يتحدثون فيما بينهم في الجزء الآخر من القاعة.

وقال أوليفر ستوينكل أستاذ العلاقات الدولية في جامعة جيتوليو فارجاس فاونديشن البرازيلية: "تؤلمني مشاهدة هذا المقطع المصور لبولسونارو وهو يتجول وحيداً في قاعة مؤتمرات مجموعة العشرين، بينما يتحدث زعماء العالم الآخرون فيما بينهم، لكنه يعكس بشكل كافٍ انهيار مكانة البرازيل في العالم".



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً