الجيش السوداني أعلن استعادة أراضٍ فقدها منذ 20 عاماً (AA)

حذرت الحكومة الإثيوبية الثلاثاء، الخرطوم من هجوم مضادّ، عقب ورود تقارير تتحدث عن عبور الجيش السوداني الحدود وسيطرته على منطقة الفشقة.

ونقلت إذاعة "إثيو إف إم 107.8" المحلية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية دينا مفتي قوله: "ما لم يتوقف السودان عن التوسع في الأراضي الإثيوبية، فإن أديس أبابا ستُضطرّ حينها إلى إطلاق هجوم مضادّ".

والاثنين قال ركن خالد عابدين الشامي، المسؤول في الجيش السوداني، لوكالة الأناضول، إنه تمت استعادة أرض فقدتها بلاده منذ 20 عاماً في منطقة الفشقة الحدودية مع إثيوبيا، مؤكداً أن الجيش سيستعيد ما تبقى من أراضٍ بـ"طرق أخرى".

وأضاف مفتي أنه ينبغي للسودان أن لا يفهم صمت إثيوبيا على أنه ضعف.

وتابع: "قواتنا على أهبة الاستعداد على مدار الساعة وجاهزة للدفاع عن سيادتها".

واتهم طرفاً ثالثاً (لم يسمِّه) بدفع السودان إلى التوغل في الأراضي الإثيوبية.

إلا أن مدونين إثيوبيين على مواقع التواصل الاجتماعي، اتهموا مصر بالعمل النشط والسرّي لإثارة مواجهة بين الخرطوم وأديس أبابا.

وتقول الخرطوم إن عصابات إثيوبية تستولي على أراضي مزارعين سودانيين في الفشقة بعد طردهم منها بقوة السلاح، متهمة الجيش الإثيوبي بدعم تلك العصابات، وهو ما تنفيه أديس أبابا.

وفي 19 ديسمبر/كانون الأول الجاري، أعلن السودان إرسال تعزيزات عسكرية كبيرة إلى الحدود مع إثيوبيا، لـ"استعادة أراضيه المغتصبة من مليشيا إثيوبية" في الفشقة، وفق وكالة الأنباء السودانية "سونا".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً