وفيات المهاجرين في البحر تتجاوز الضعف عن العام الماضي (AP)


قالت وكالة الهجرة التابعة للأمم المتحدة، في تقرير جديد صدر الأربعاء، إن أعداد المهاجرين واللاجئين الذين لقوا حتفهم أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا عبر البحر تضاعفت هذا العام مقارنة بالأشهر الستة الأولى من عام 2020. .

ووفقاً لتقرير منظمة الهجرة الدولية، لقي ما لا يقل عن 1146 شخصاً حتفهم بين يناير/كانون الثاني ويونيو/حزيران، مشيراً إلى أن عدد الأشخاص الذين يحاولون عبور البحر المتوسط إلى أوروبا ارتفع بنسبة 58%.

وحسب التقرير فإن مسار الهجرة وسط البحر المتوسط بين ليبيا وإيطاليا هو الأكثر دموية، حيث أودى بحياة 741 شخصاً. وقالت الوكالة إن المسار الذي يليه هو امتداد المحيط الأطلسي بين غرب إفريقيا وجزر الكناري الإسبانية، حيث قُتل ما لا يقل عن 250 شخصاً.

كما توفي ما لا يقل عن 149 شخصاً في مسار غرب البحر الأبيض المتوسط إلى إسبانيا، بالإضافة إلى ستة على الأقل على مسار شرق البحر الأبيض المتوسط إلى اليونان.

وأوضحت المنظمة أن العدد الفعلي للوفيات في المسارات البحرية المؤدية إلى أوروبا قد يكون أعلى بكثير، حيث لا يجري الإبلاغ عن الكثير من السفن التي غرقت ويصعب التحقق من حالات أخرى.

وحذرت منظمات حقوق الإنسان من أن غياب سفن البحث والإنقاذ الحكومية، لا سيما في وسط البحر المتوسط، من شأنه أن يجعل عبور المهاجرين أكثر خطورة، حيث تعتمد الحكومات الأوروبية بشكل متزايد على دول شمال إفريقيا وتدعمها بموارد أقل للتعامل مع عمليات البحث والإنقاذ.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً