قال تقرير حقوقي فلسطيني الثلاثاء، إن إسرائيل قتلت 16 طفلاً فلسطينياً في غزة خلال النصف الأول من 2019، فيما أصيب 1233 آخَرون، غالبيتهم العظمى خلال مشاركتهم في مسيرات العودة وكسر الحصار على طول حدود غزة، إضافة إلى اعتقال 17 طفلاً خلال الفترة نفسها.

قال مركز الميزان إن المعلومات تُشير إلى تصاعد حالات القتل وإصابة الأطفال والاعتقال في النصف الأول من 2019
قال مركز الميزان إن المعلومات تُشير إلى تصاعد حالات القتل وإصابة الأطفال والاعتقال في النصف الأول من 2019 (AA)

قال مركز حقوقي فلسطيني في تقرير الثلاثاء، إن الجيش الإسرائيلي قتل 16 طفلاً فلسطينياً في قطاع غزة خلال النصف الأول من العام الجاري.

وأضاف مركز الميزان لحقوق الإنسان في تقريره أن 1233 طفلاً فلسطينياً أُصيبوا أيضاً، غالبيتهم العظمى خلال مشاركتهم في مسيرات العودة وكسر الحصار على طول حدود غزة، إضافة إلى اعتقال 17 آخرين خلال الفترة نفسها.

وشدد على أن "قوات الاحتلال الإسرائيلي تواصل انتهاكاتها المنظمة لحقوق الفلسطينيين في قطاع غزة، بخاصة الأطفال".

وتابع "تُشير المعلومات إلى تصاعد حالات القتل وإصابة الأطفال والاعتقال، في النصف الأول من 2019".

كما ندّد المركز بـ"استمرار القيود على السكان في إطار الحصار الشامل، الذي ينتهك القانون الدولي، ويشكّل مساساً جوهريّاً بحقوق الإنسان في غزة، ويؤثّر بشكل كبير على الأطفال".

وتفرض إسرائيل حصاراً على سكان غزة البالغين أكثر من مليونَي نسمة، منذ فازت حركة حماس في الانتخابات التشريعية في يناير/كانون الثاني 2006، وشدّدته في يونيو/حزيران 2007 إثر سيطرة حماس على غزة.

وزاد المركز الحقوقي بقوله "تُظهِر الوقائع أن الأطفال هم الأكثر معاناة وتَعرُّضاً لآثار الاعتداءات الناجمة عن الصراع، وبالأخص الإسرائيلية، المباشرة وغير المباشرة".

ورأى أن استمرار إسرائيل في انتهاك قواعد القانون الدولي والإنساني "انعكاس طبيعي لعجز المجتمع الدولي عن أداء واجباته القانونية الأخلاقية تجاه المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وقطاع غزة على وجه الخصوص".

وطالب المركز المجتمع الدولي "بالتحرُّك العاجل والفعَّال لوقف الانتهاكات الإسرائيلية لقواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان".

ودعا إلى "تطبيق العدالة في الأراضي الفلسطينية، وملاحقة كل من ارتكبوا أو أمروا بارتكاب هذه الانتهاكات وتقديمهم للعدالة".

المصدر: TRT عربي - وكالات