عرض برنس دعم حفتر بطائرات مسلحة ورحلات استطلاعية وقوارب، فضلاً عن برنامج لخطف وقتل "كبار الأعداء" - صورة أرشيفية (Reuters)

أظهر تقرير سري للأمم المتحدة أن إريك برنس أحد مؤيدي الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب البارزين، ومؤسس شركة "بلاك ووتر" العسكرية الأمريكية، كان أحد العقول المدبرة وراء مهمة سرية انتهكت حظر الأسلحة إلى ليبيا، حسب ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.

ووفقاً للجنة خبراء الأمم المتحدة، اقترح إريك برنس القيام بعملية عسكرية لمساعدة اللواء المتقاعد الانقلابي خليفة حفتر في القاهرة في أبريل/نيسان 2019، لدعمه في قتاله لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً.

وقالت وكالة الأنباء الألمانية إنها اطلعت جزئياً، السبت، على تقرير الأمم المتحدة، الذي قدم إلى مجلس الأمن يوم الخميس.

وفي إطار ما يسمى "عملية أوبوس"، عرض برنس دعم حفتر بطائرات مسلحة ورحلات استطلاعية وقوارب، فضلاً عن برنامج لخطف وقتل "كبار الأعداء"، حسب المصدر ذاته.

وزعم التقرير أن برنس نقل طائرات حربية إلى ليبيا، وبالتالي انتهك حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على البلاد التي تعيش في حرب أهلية طويلة الأمد.

يذكر أن برنس جندي سابق في البحرية الأمريكية وشقيق وزيرة التعليم الأمريكية السابقة بيتسي ديفوس، كان على اتصال وثيق بترمب ومساعديه في السنوات الأخيرة.

وكانت وكالة الأنباء الألمانية قد كشفت عن المهمة في مايو/أيار الماضي، نقلاً عن خبراء الأمم المتحدة، ولكن دون معلومات تتعلق بتورط برنس.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً