ولاية تكساس تدرس حظر منتجات “بن آند جيري” بسبب مقاطعتها للمستوطنات الإسرائيلية في الضفة (Emmanuel Dunand/AFP)

قال مسؤول رفيع في ولاية تكساس الأمريكية، الخميس، إنه يدرس حظر منتجات “بن آند جيري” على مستوى الولاية بعد أن أعلنت الشركة، التي تتخذ من فيرمونت مقراً لها، أنها لن تبيع “الآيس كريم” بعد الآن في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأضاف المراقب المالي للولاية، جلين هيفار، أنه أمر موظفيه بمراجعة ما إذا كانت الشركة قد انتهكت قوانين الولاية المتعلقة بمحاربة مقاطعة إسرائيل.

ويسيطر الجمهوريون، وغالبيتهم من العنصريين المناهضين للهجرة والمسلمين، على الولاية، التي أقرت في وقت سابق قانوناً يعاقب أي شركة ترفض التعامل مع إسرائيل.

وقال هيفار إنه يرفض الأعمال التي تقوض اقتصاد إسرائيل.

قادت شخصيات موالية للوبي اليهودي في الولايات المتحدة حملة ضد الشركة، حيث حثت النائبة الجمهورية عن نيويورك نيكول ماليوتاكيس الناس على اتخاذ موقف منها.

وقال عمدة نيويورك بيل دي بلاسيو إنه سيتخلى عن تذوق بوظة “بن آند جيري”.

وأدانت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن الخطوة الشجاعة للشركة، وزعمت بأنها “غير عادلة” في حين هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت بأنه ستكون هناك عواقب وخيمة.

وكانت شركة "بن آند جيري" أعلنت الاثنين الماضي التوقف عن بيع منتجاتها في المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية المحتلة، "لاعتبارات أخلاقية".

وقالت الشركة في بيان لها إنها ستنهي بيع المثلجات (آيس كريم) في المستوطنات الإسرائيلية "كون ذلك يتعارض مع قيمها".

وأضافت: "لدينا شراكة طويلة الأمد مع المرخص له (الوكيل)، الذي يصنع آيس كريم بن آند جيري في إسرائيل ويوزعه في المنطقة، لكننا عملنا على تغيير هذا، وأبلغناه بأننا لن نجدد اتفاقية الترخيص عندما تنتهي صلاحيتها في نهاية العام المقبل"، دون ذكر متى بدأت عملها هناك.

وختمت "بن آند جيري" بيانها بالقول: "على الرغم من أنه لن تُباع منتجاتنا في المستوطنات بعد الآن، فإننا سنبقى في إسرائيل من خلال ترتيب مختلف. سنشارك تحديثاً بشأن هذا بمجرد أن نكون مستعدين".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً