فرحات مهني المعارض الجزائري الذي يتزعم حركة "ماك" المطالبة بانفصال منطقة القبائل (مواقع التواصل)

انتشر اسم المعارض الجزائري فرحات مهني على مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الصحف العربية والفرنسية بعد أن أصدرت السلطات الجزائرية مذكرة توقيف دولية بحقه، بزعم ضلوعه في إشعال الحرائق التي شهدها عدد من الغابات خصوصاً منطقة القبائل الأكثر تضرراً قرب العاصمة الجزائرية. إذ تزعم السلطات تحريض مهني على قتل الشاب جمال بن إسماعيل "على يد متطرفين ينتمون إلى الحركة"، وفق ما ذكرته وسائل إعلام محلية.

وعلى الرغم من المذكرة الدولية التي أصدرتها الجزائر أكدت وسائل إعلام فرنسية رفضت السلطات الفرنسية رفضاً قاطعاً تسلُّم فرحات مهني الذي يقيم في بلادها.

مَن فرحات مهني؟

هو معارض جزائري يتزعم حركة "ماك" المطالبة بانفصال منطقة القبائل التي شهدت حرائق كبيرة خلال الأيام الماضية. ولد فرحات في الخامس من مارس/آذار عام 1951 في قرية في إيلولة بمنطقة القبائل وقضى هناك طفولته في فترة الحرب ضد الاستعمار الفرنسي.

على الرغم من شهرته مؤدياً للأغنية القبائلية تخرج في جامعة الجزائر للعلوم السياسية.

دخل عالم الموسيقى عام 1973 وفاز مع مجموعته "إيمازيغن إيمولا" بالجائزة الأولى لمهرجان الجزائر للموسيقى الحديثة.

باشر مهني عمله السياسي واشتهر خلال مشاركته في مظاهرات "الربيع الأمازيغي" 1980، وأصبح واحداً ضمن ما يعرف بالـ24 معتقلاً، وهم شخصيات سياسية معارضة عرفت بعد عام 1988 حين انفتحت الجزائر على التعددية الحزبية.

قادت أحداث "الربيع الأمازيغي" فرحات مهني إلى صداقة طويلة الأمد مع سعيد سعدي، وكان وقتها شاباً مشغوفاً بالنضال من أجل الديمقراطية والدفاع عن لغة البربر وثقافتهم فأسس معه لاحقاً عام 1990 حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية ذات البعد العلماني.

قاد مهني برفقة سعدي العديد من المؤتمرات والندوات ونفذوا إضرابات عديدة خلال فترة التسعينيات، وأصبح من بين أكثر ممثلي الحركة الثقافية البربرية (MCB) تأثيراً في الجزائر.

في عام 1985 أنشأ بالتعاون مع سعيد سعدي ومقران آيت العربي وعلي يحيى عبد النور الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان. اعتقلته السلطات على إثرها 3 سنوات وبعد خروجه من السجن في 1987 شهدت الجزائر سنة 1988 أكبر مظاهرات منددة بالنظام أجبرت السلطات على فتح المجال السياسي وإنهاء عهد الحزب الواحد وهو ما أتاح له تأسيس حزب "الأرسيدي" برفقة سعدي.

اختطف في ديسمبر/كانون الأول 1994 مع ركاب طائرة إيرباص التابعة للخطوط الفرنسية على يد "إرهابيين" بمطار الجزائر العاصمة، وكان على وشك أن يقتل لولا تتدخل قوات التدخل السريع الفرنسية التي أنقذت أغلب ركاب الطائرة.

تأسيسه حركة "ماك"

عام 2001 وبعد سقوط أعداد من المتظاهرين خلال مسيرات "الربيع الأسود" أسس مهني حركته المعروفة باسم "ماك" وطالب بالحكم الذاتي لمنطقة القبائل، متهماً السلطات الجزائرية بإحباط كل محاولات المشاركة السياسية في المنطقة على وجه التحديد منذ الاستقلال.

كانت حركة "ماك" تهدف في البداية إلى تحقيق الحكم الذاتي لكنها اتخذت موقفاً أكثر تطرفاً في 2013 وأصبحت تطالب بالاستقلال التام لمنطقة القبائل عن سائر الجزائر.

وعام 2016 تعرض مهني للعديد من الانتقادات على إثر إعلانه قيام "الحكومة المؤقتة للقبائل"، الأمر الذي أثار انتقادات عدة ضده حتى من مقربيه في كل من الحركة الثقافية البربرية وحزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية.

بعدها شرعت السلطات الجزائرية باعتقال المنتمين إلى حركة "ماك" قبل أن تصنفها حركة إرهابية في مايو/أيار 2021 وتصدر مذكرة توقيف دولية بحق مهني.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً