تقول شاهباز إنه يمكن للناس من جميع أنحاء العالم القدوم إلى تركيا والشعور بالرضا (DHA)

لم تتمكن بيري شاهباز (69 عاماً)، من مغادرة منزلها في إيران بسبب جائحة كوفيد-19 فيما كان أحد أبنائها يجلب متطلباتها، حتى لا تصاب بالعدوى.

تقول شاهباز إنها لم تتمكن من الحصول على اللقاح المضاد لفيروس كورونا في بلادها، مشيرة إلى أن الحالات في ازدياد مستمر يوماً بعد يوم مقابل توفر عدد محدود من التطعيمات، الأمر الذي جعلها تتخذ قرار السفر إلى ابنها الآخر الذي يعيش في مدينة ألانيا التركية ويعمل مدرساً للموسيقى.

وتشير السيدة الإيرانية إلى أنها أعجبت بالتدابير التي اتخذتها تركيا لمكافحة الوباء بالإضافة إلى سياسة التطعيم، فقد تمكنت من الحصول على التطعيم بعد 20 يوماً من دخولها البلاد. شاكرة كل من كان له الفضل في ذلك.

تقول شاهباز إن" العاملين في القطاع الصحي لم يحصلوا على التطعيم حتى الآن" (DHA)

وتضيف شاهباز:"جئت إلى هنا لرؤية ابني وتلقي التطعيم".

وتتابع: "بقيت عاماً كاملاً بالمنزل في إيران، وكان ابني يجلب المشتريات اللازمة لي، ولكن منذ أن أتيت إلى هنا يمكنني الخروج إلى الشارع، التدابير هنا جيدة جداً مقارنة بهناك".

وتقول شاهباز التي تتابع تطورات الجائحة في العالم: "لم يحصل العاملون في المجال الصحي في إيران على التطعيم حتى الآن، أما تطعيم الناس فيستغرق عاماً كاملاً"، وتضيف: "بقيت عاماً كاملاً في المنزل في إيران حتى لاحظت أنني أشعر بالاكتئاب، ولكن فور أن أتيت إلى تركيا تلقيت اللقاح وحصلت على إذن إقامتي خلال 20 يوماً".

وتنوه شاهباز: "يمكن للناس من جميع أنحاء العالم القدوم إلى تركيا والشعور بالرضا".

وشكرت شاهباز تركيا على جهودها قائلة: "لقد فعلت ما لم تفعله بلدي".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً