تشهد مدينة ملبورن الأسترالية حالة تأهب بعد هجوم مسلح أدى إلى مقتل شخص وإصابة اثنين آخرين في هجوم قالت الشرطة الأسترالية إنه عمل إرهابي. وأوضحت الشرطة أنها أصابت المهاجم بالرصاص وهو يرقد في المستشفى في حالة حرجة.

الشرطة الأسترالية أطلقت الرصاص على الرجل الذي هدد أفرادها بسكين
الشرطة الأسترالية أطلقت الرصاص على الرجل الذي هدد أفرادها بسكين (Reuters)

أعلن تنظيم داعش المصنف إرهابياً عن تبنِّيه الهجوم الذي وقع في ملبورن الأسترالية، يوم الجمعة، ما أدى إلى مقتل شخص وإصابة اثنين.

ونقلت وكالة رويترز عن موقع تابع للتنظيم أن منفذ عملية الدهس والطعن في مدينة ملبورن جنوب شرقي أستراليا هو أحد أفراد داعش.

وكانت الشرطة قد أعلنت عن مقتل مواطن أسترالي طعناً وإصابة اثنين، الجمعة، في ملبورن الأسترالية، بعد أن هاجمهم مسلح وسط المدينة.

وقال قائد شرطة ولاية فيكتوريا ديفيد كلايتون للصحفيين، إن الشرطة أطلقت الرصاص على الرجل الذي هدد أفرادها بسكين، وهو يرقد الآن في المستشفى في حالة حرجة.

وبينما لم تنظر الشرطة في بادئ الأمر إلى الهجوم على أنه عمل إرهابي، عادت وقالت إنها تعتبره عملاً إرهابياً.

وأوضحت الشرطة أن المهاجم في مدينة ملبورن كان يقود سيارة تحتوى على أسطوانات غاز.

وأظهر تسجيل مصور على تويتر ولقطات تلفزيونية رجلاً يلوّح بشيء مراراً في وجه اثنين من الشرطة، وبعدها يرفع أحدهما سلاحه ويدوي صوت طلقة ويسقط الرجل على الأرض قابضاً على صدره.

ودخلت أستراليا في حالة تأهب منذ هجمات شنَّها متشددون محليون عام 2015، بعد عودتهم من القتال في الشرق الأوسط.

المصدر: TRT عربي - وكالات