تنظيم YPG/PKK الإرهابي يواصل جرائمه في قصف المدنيين (AA)

يواصل تنظيم YPG/PKK الإرهابي المتمركز في مدينة منبج شمال شرقي سوريا، جرائمه بقصف المدنيين بقرى مجاورة، لا سيما بقرية توخار في مدينة جرابلس.

وتقع قرية توخار على نهر الساجور الذي يشكّل الحدّ الفاصل بين قوات الجيش الوطني السوري و عناصر YPG الإرهابي.

ويسعى التنظيم من خلال هذه الهجمات لدفع سكان القرية البالغ عددهم نحو 5 آلاف شخص إلى مغادرة بيوتهم.

وقال محمد جمعة، أحد سكان القرية، لوكالة الأناضول الاثنين، إن "القرية تتعرض باستمرار لقصف التنظيم"، مشيراً إلى أن "بعض العائلات غادر القرية هرباً من القصف".

وأوضح جمعة أن "الخوف من القصف تسبب في إغلاق مستوصف القرية".

وأشار إلى أن "سكان القرية يمتنعون عن إرسال أبنائهم إلى المدارس، بخاصة وقد سبق أن سقطت قذائف على إحدى مدارس القرية".

وأضاف جمعة: "القصف أدى إلى قتل عدد كبير من الخراف خلال رعيها بأراضي القرية، وتضرُّر الثروة الحيوانية التي يعتمد عليها سكان المنطقة في تأمين رزقهم".

وفي 9 أكتوبر/تشرين الأول 2019 أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري عملية "نبع السلام" شرقي نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من تنظيمَي YPG/PKK وداعش الإرهابيَّين، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين إلى بلدهم.

وفي 17 من الشهر نفسه علّق الجيش التركي العملية بعد توصُّل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب الإرهابيين من المنطقة، أعقبه اتفاق مع روسيا في 22 من الشهر ذاته.

وتمكنت تركيا من تحرير مدينتَي تل أبيض (بمحافظة الرقة) ورأس العين (بمحافظة الحسكة) من الإرهابيين خلال العملية، ولا تزال جهودها متواصلة لحماية المدنيين شمالي سوريا، وتوفير حياة كريمة لهم.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً