تتواصل NHS مع 140 ألف شخص تتراوح أعمارهم بين 50 و 77 عاماً، جميعهم من خلفيات عرقية (Vitanovski/Getty Images)

أطلقت هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا، أكبر تجربة في العالم للكشف عن احتمالية الإصابة المبكرة بالسرطان.

وتهدف التجربة إلى اكتشاف أكثر من 50 نوعاً من السرطان قبل ظهور الأعراض على المريض.

وحالياً تبحث هيئة الخدمات الصحية الوطنية NHS، عن أكثر من 100 ألف متطوع لتقديم عينات دم في عيادات الاختبار المتنقلة عبر إنجلترا، والتي بدأت عملها منذ يوم الاثنين.

و"اختبار جاليري"، المستخدم في الولايات المتحدة، يمكنه اكتشاف السرطانات التي يصعب اكتشافها في وقت مبكر، عن طريق التقاط أجزاء من الحمض النووي التي تتسرب من الأورام إلى مجرى الدم، منها سرطانات الرئة والأمعاء والبنكرياس والحلق والرأس والرقبة.

وعادة ما يكون للمرضى خيارات علاجية أكثر عندما يجري الكشف عن الورم في مرحلة مبكرة، وترتفع احتمالية بقائهم على قيد الحياة من خمس إلى 10 مرات، مقارنة مع أولئك الذين جرى اكتشاف الورم لديهم في المرحلة الرابعة، وهي الأكثر تقدماً.

وتتواصل NHS مع 140 ألف شخص تتراوح أعمارهم بين 50 و 77 عاماً، جميعهم من خلفيات عرقية مختلفة لتدعوهم إلى المشاركة في التجربة.

وسيُطلب من المشاركين، الذين لم يجرِ تشخيصهم بالسرطان في السنوات الثلاث الماضية، تقديم عينة دم أولية في عيادات الاختبار المتنقلة، وعينات أخرى بعد عام أو عامين. ولمعرفة ما إذا كان الاختبار يساعد الأطباء على تحديد السرطانات مبكراً، سيجري فحص عينات دم نصف المشاركين في التجربة باستخدام اختبار جاليري على الفور، بينما سيجري تخزين دم النصف الآخر للاختبار المحتمل في المستقبل.

وسينصح المشاركون بالاستمرار في الحفاظ على المواعيد المعتادة لفحص NHS والاستمرار في الاتصال بطبيبهم العام إذا لاحظوا أي أعراض جديدة أو غير عادية. وستجري إحالة الأقلية الصغيرة التي تظهر عليها علامات محتملة للسرطان في دمائهم إلى مستشفى NHS لإجراء مزيد من الاختبارات.

وتجري التجربة من خلال ثماني تحالفات للسرطان في هيئة الخدمات الصحية الوطنية NHS.

وتهدف NHS إلى فتح التجربة لمليون شخص إضافي في عامي 2024 و 2025.

ووجدت الأبحاث السابقة للأورام في المرحلة الأولى إلى الثالثة، أن اختبار جاليري التقط 67% من عشرات السرطانات المحددة مسبقاً والتي تمثل حوالي ثلثي وفيات السرطان في المملكة المتحدة والولايات المتحدة، وحوالي 41% من جميع أنواع السرطان.

يقول البروفيسور بيتر ساسيني، مدير أبحاث السرطان في المملكة المتحدة ووحدة تجارب الوقاية من السرطان في كينجز كوليدج لندن: "نحتاج إلى دراسة اختبار جاليري بعناية لمعرفة ما إذا كان يمكن أن يقلل بشكل كبير من عدد السرطانات التي يجري تشخيصها في مرحلة متأخرة".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً