أوكرانيا تكثف مساعيها لاستعادة أراض خاضعة لروسيا في الجنوب عن طريق ضربات جوية (DPA)
تابعنا

سقط إقليم خيرسون بجنوب أوكرانيا والمتاخم لشبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا في أيدي القوات الروسية بعد فترة وجيزة من بدء ما تسميه موسكو "عملية عسكرية خاصة" في 24 فبراير/شباط.

وقالت أوكرانيا، التي تصف الأفعال الروسية بأنها "غزو استعماري" للاستيلاء على الأراضي، إن طائراتها قصفت خمسة مواقع أساسية روسية حول مدينة خيرسون ومدينة أخرى في المنطقة.

وقالت المخابرات العسكرية البريطانية التي تدعم أوكرانيا إنه من المرجح أن تكون القوات الأوكرانية تمكنت من اكتساب موطئ قدم جنوبي نهر على امتداد الحدود الشمالية لإقليم خيرسون.

وقالت في بيان "هجوم أوكرانيا المضاد في خيرسون يكتسب قوة دافعة".

وتقول أوكرانيا إنها استعادت مراكز سكنية صغيرة على الحافة الشمالية للإقليم في الأسابيع القليلة الماضية في الوقت الذي تحاول فيه دفع القوات الروسية للتراجع، في تمهيد محتمل لما تصفه كييف بأنه هجوم مضاد كبير لاستعادة الجنوب.

"روسيا لا تشعر بالانزعاج"

وقالت روسيا اليوم الخميس إنها لا تشعر بالانزعاج إزاء هذه التقارير.

وذكرت وزارة الدفاع أن طائراتها هاجمت لواء مشاة أوكراني في أقصى شمال إقليم خيرسون وقتلت أكثر من 130 جندياً في الأربع والعشرين ساعة الماضية.

كما رفض كيريل ستريموسوف، نائب رئيس الإدارة العسكرية والمدنية المعينة من قبل روسيا لإدارة إقليم خيرسون، التقييمات الغربية والأوكرانية للوضع في ساحة المعركة.

وقال ستريموسوف لوكالة الإعلام الروسية: "تصريح (الرئيس الأوكراني فولوديمير) زيلينسكي بأن إقليم خيرسون سيُحرر في غضون ثلاثة إلى ستة أسابيع ما هو إلا كذبة. كل هذه الهجمات المضادة التي أسفرت عن سقوط عدد كبير من الضحايا الأوكرانيين لن تفيد بشيء".

"إعادة انتشار هائلة"

واستخدمت أوكرانيا ما أرسله إليها الغرب من أنظمة صاروخية بعيدة المدى لإلحاق أضرار بالغة بثلاثة جسور فوق نهر دنيبرو في الأسابيع القليلة الماضية، مما جعل من الصعب على روسيا إمداد قواتها على الضفة الغربية.

وقالت المخابرات البريطانية إن الاستراتيجية بدأت في عزل القوات الروسية في إقليم خيرسون.

وأضافت في إفادة للمخابرات: "الجيش الروسي التاسع والأربعين المتمركز على الضفة الغربية لنهر دنيبرو ضعيف للغاية على ما يبدو حالياً".

وباتت مدينة خيرسون الآن معزولة تقريباً عن بقية الأراضي التي تسيطر عليها روسيا.

قتل خمسة أشخاص على الأقل وأصيب 25 آخرون بينهم عسكريون الخميس، في ضربة روسية استهدفت مستودعات في كروبيفنيتسكي بوسط أوكرانيا، وفق ما أفاد الحاكم الإقليمي.

وقال أندري رايكوفيتش حاكم منطقة كيروفغراد في مقطع مصور على تليغرام "أصيب مستودعان (...) حتى الآن، نقل 25 شخصاً الى مستشفيات لتلقي الرعاية. قُتل خمسة أشخاص".

وأوضح كما نقلت عنه وكالة أنترفاكس-أوكرانيا أن هناك 12 عسكرياً بين الجرحى وأن الضربة ألحقت أضراراً بطائرة مدنية من طراز "ايه ان 26" وطائرات تدريب ومبان مجاورة.

وتحدث المسؤولون الأوكرانيون الخميس عن ضربات صاروخية روسية على أهداف عدة، بينها خصوصاً قاعدة عسكرية في منطقة كييف، إضافة إلى منطقة تشرنيغيف في شمال أوكرانيا وخاركيف، ثاني مدن البلاد القريبة من الحدود الروسية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً