السلطات الإسرائيلية نقلت كل الأسرى من سجن جلبوع إلى سجون أخرى ووضعت غالبيتهم في زنازين انفرادية (Ammar Awad/Reuters)

قال مسؤول فلسطيني، الثلاثاء، إن حالة من "التوتر الشديد" تسود في أوساط المعتقلين الفلسطينيين في كل السجون الإسرائيلية، جراء فرض إجراءات عقابية عقب تمكن 6 معتقلين من الفرار من سجن "جلبوع".

وأضاف حسن عبد ربه، الناطق باسم هيئة شؤون الأسرى التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية، في حديث لوكالة الأناضول، أن السلطات الإسرائيلية نقلت كل الأسرى من سجن "جلبوع" إلى عدد من السجون الأخرى، ووضعت غالبيتهم في زنازين انفرادية.

وتأتي هذه الإجراءات العقابية عقب نجاح 6 أسرى في الفرار من سجن "جلبوع" الإسرائيلي.

وأشار عبد ربه إلى أن قيادات الحركة الأسيرة في "جلبوع" تخضع منذ أمس (الاثنين)، للتحقيق من قبل المخابرات الإسرائيلية.

وبيّن عبد ربه أن الإجراءات العقابية شملت كل السجون، وليس فقط "جلبوع".

ومن هذه الإجراءات: إغلاق السجون أمام زيارة المحامين والأهالي، وتقليص مدة الفورة (الفسحة اليومية) إلى ساعة واحدة، وإغلاق متجر الأسرى الذي يشترون منه احتياجاتهم الخاصة (الكانتين).

وذكر أن سلطات السجون شددت من إجراءاتها بحق أسرى حركة الجهاد الإسلامي خاصة، وأغلقت أقسامهم وتم توزيعهم على السجون.

ويتبع 5 من الأسرى الفارين لحركة الجهاد الإسلامي، فيما ينتمي السادس إلى حركة "فتح".

وحذر الناطق باسم هيئة شؤون الأسرى من "انفجار الأوضاع في السجون، جراء الممارسات القمعية التي تمارسها إسرائيل".

ولفت إلى أن القيادة الفلسطينية على "تواصل مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر لوضعها في صورة الأوضاع".

وتسبب فرار المعتقلين الستة من سجن جلبوع، شديد الإحكام، في صدمة واسعة في المستويات الأمنية والسياسية والإعلامية الإسرائيلية.

وتقول سلطة السجون الإسرائيلية إن الأسرى استخدموا نفقاً من فتحة في زنزانتهم للخروج من السجن.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً