في 19 يونيو/حزيران الماضي، أمر الرئيس عبد المجيد تبون، باعتماد اللغة الإنجليزية بدءاً من المرحلة الابتدائية، لأول مرة في تاريخ البلاد (AA)
تابعنا

شرعت وزارة التعليم الجزائرية، الثلاثاء، في التحضير لإدراج اللغة الإنجليزية في مناهج التعليم الابتدائي بدايةً من الموسم الجديد المقرر في سبتمبر/أيلول، المقبل لأول مرة في تاريخ البلاد بقرار من الرئيس عبد المجيد تبون.

وأصدر وزير التعليم عبد الحكيم بلعابد تعميماً أرسل إلى مختلف فروع الوزارة بالولايات اطلعت عليه وكالة الأناضول، بـ"فتح عملية توظيف واسعة وفورية لأساتذة اللغة الإنجليزية".

وحسب التعميم، فإن "استقبال طلبات التوظيف يكون فورياً مع بداية شهر أغسطس/آب، ويشترط على المتقدمين للوظيفة أن يكونوا حاملين لشهادة ليسانس في اللغة الإنجليزية، وشهادة ليسانس ترجمة من وإلى اللغة الإنجليزية".

وتحصي الجزائر أكثر من 20 ألف مدرسة ابتدائية، حسب آخر إحصاءات وزارة التعليم، بشكل يجعل السلطات مطالبة بتوظيف أساتذة إنجليزية بعدد يمثل ضعف عدد هذه المدارس على الأقل أي بمعدل أستاذين لكل مدرسة.

وفي 19 يونيو/حزيران الماضي، أمر الرئيس عبد المجيد تبون، باعتماد اللغة الإنجليزية بدءاً من المرحلة الابتدائية، لأول مرة في تاريخ البلاد.

وكان هناك غموض حول موعد بداية إدراج الإنجليزية في التعليم الابتدائي لكن تبون قال في مقابلة مع وسائل إعلام محلية بثت مساء الأحد إن القرار سيطبق "هذا العام لكي تدخل الجزائر في العالمية".

ويبدأ تعليم الإنجليزية في الجزائر حالياً، من المرحلة المتوسطة (الإعدادية)، وبموجب القرار ستصبح الإنجليزية ثاني لغة أجنبية في المرحلة الابتدائية إلى جانب الفرنسية.

ويبدأ الموسم الدراسي في الجزائر عادة شهر سبتمبر/أيلول من كل سنة، وينتهي في يونيو/حزيران.

وخلال السنوات الأخيرة تصاعدت مطالب من أحزاب وجمعيات جزائرية تدعو إلى إدراج الإنجليزية في السنوات الأولى للتعليم باعتبارها أكثر اللغات انتشاراً في الأوساط العلمية عالمياً.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً