قررت السلطات تعليق بث فضائية "الحياة" الخاصة لمدة أسبوع ابتداءً من الأربعاء 23 يونيو/حزيران الجاري (مواقع التواصل الاجتماعي)

وقفت الشرطة الجزائرية السبت، برلمانياً سابقاً بعد تصريحات له وُصفت بـ"المسيئة" إلى الأمير عبد القادر، الذي يُعتبر مؤسس الدولة وأحد رموزها التاريخية، وفق إعلام محلي.

ونقلت وسائل إعلام محلية أن نور الدين آيت حمودة وُقف في ولاية بجاية الساحلية بمنطقة القبائل (وسط)، عقب مشاركته في نقاش حول تصريحاته الأخيرة بشأن الأمير عبد القادر الجزائري (1808-1883).

وحتى الساعة 17:30ت.غ، لم يصدر أي بيان أو تعقيب لإدارة الشرطة الجزائرية بشأن ما ذكره الإعلام.

والاثنين الماضي قرّرَت السلطات تعليق بثّ فضائية "الحياة" الخاصة لمدة أسبوع ابتداءً من الأربعاء 23 يونيو/حزيران الجاري، بعد بثّها لقاءً مع آيت حمودة، يشكّك في "نزاهة المجاهدين (قدماء المحاربين ضد الاستعمار الفرنسي)".

وبتاريخ 18 يونيو، استضافت القناة آيت حمودة في برنامج نقاشي اتّهم خلاله الأمير عبد القادر، أحد قادة المقاومة الشعبية ضد الاستعمار (1830-1962) بـ"الخيانة والاستسلام للجيش الفرنسي".

وأحدثت هذه التصريحات ضجة داخل البلاد، وأعلنت عائلة الأمير عبد القادر مقاضاة آيت حمودة وإدارة القناة بتهمة "إهانة" رمز تاريخي.

وردّت إدارة القناة في بيان، بأن ما قيل في البرنامج التليفزيوني لا يعبّر عن خطها، ولا يُلزِم سوى صاحبه، أي البرلماني السابق آيت حمودة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً