قال المرشح الرئاسي التونسي نبيل القروي الخميس، إن خروجه من السجن لم يحدث نتيجة توافقات مع أيٍّ من القوى السياسية، مؤكداً أنه أُفرج عنه بفضل القضاء التونسي المستقل.

نبيل القروي ينفي أن يكون خروجه من السجن نتيجة لأي توافقات سياسية
نبيل القروي ينفي أن يكون خروجه من السجن نتيجة لأي توافقات سياسية (AFP)

نفى المرشح الرئاسي التونسي نبيل القروي الخميس، أن يكون خروجه من السجن نتيجة لأي "توافق"، مؤكداً أن الإفراج عنه حدث بفضل "القضاء المستقل".

جاء ذلك في تصريحات إعلامية أدلى بها أمام مقر حزبه بالعاصمة التونسية، المرشح الذي أفرج عنه القضاء مساء الأربعاء، بعد شهر ونصف من توقيفه على خلفية اتهامات بـ"الفساد".

وقال القروي "لم أقم بأي توافق مع أي طرف سياسي.. لا مع النهضة ولا مع الحكومة ولا مع يوسف الشاهد"، مضيفاً أن "الفضل يعود إلى القضاء المستقل الذي أخرجني من السجن لأنني مظلوم".

وحول التوافقات الممكنة عقب صدور النتائج الأولية الرسمية للانتخابات التشريعية التي أُجريت الأحد الماضي، وحصول حزبه "قلب تونس" على المركز الثاني، قال "لسنا مستعجلين على التوافقات، نُكمل الانتخابات الرئاسية ونرى النتائج النهائية للتشريعية.. ربما تحدث مفاجآت.. وبعد ذلك نتحدث".

وقال "دخلت السجن وعائلتي الكبرى، حزبي، فيه ألف (عضو)، وخرجت منه وعائلتي أصبحت تضم نصف مليون"، في إشارة إلى عدد الأصوات التي حصل عليها في الدور الأول للانتخابات الرئاسية.

وأشار القروي إلى قصر مدة حملته الانتخابية (يومان فقط)، مؤكداً مع ذلك أنه "سيخوض الانتخابات وسينتصر".

ومن المنتظر أن يواجه القروي الجمعة، المرشح الرئاسي المستقل قيس سعيّد، في مناظرة تلفزيونية، وفق تصريح إذاعي لمدير الاتصال بالتلفزيون التونسي الرسمي إلياس الجراية.

وفي 23 أغسطس/آب الماضي، أوقف الأمن التونسي القروي على خلفية شكوى تقدمت بها ضده منظمة محلية مستقلة تتهمه فيها بـ"الفساد"، وهو ما نفاه على لسان محاميه قبل أن يُفرج عنه الأربعاء.

وفي الدور الأول للانتخابات الرئاسية التي أُجريت في سبتمبر/أيلول الماضي، حصل القروي على 15.6% من الأصوات، فيما حصل سعيّد على 18.4%.

المصدر: TRT عربي - وكالات