أُقيلَ وزير الصحة السابق بعد يوم واحد من دعوته إلى حملات مفتوحة للجميع للتلقيح بـ29 مركزاً خلال أول يومين بعيد الأضحى. (Zoubeir Souissi/Reuters)

وصف رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي، قرار وزير الصحة المُقال فوزي مهدي، دعوة المواطنين إلى تلقِّي لقاح فيروس كورونا في عيد الأضحى، بأنه "إجرامي".

ومساء الثلاثاء أعلنت رئاسة الحكومة في تونس، إنهاء مهامّ مهدي وتكليف وزير الشؤون الاجتماعية محمد الطرابلسي مهامه بالإنابة.

وجاء قرار الإقالة بعد يوم واحد من دعوة الوزير المُقال، خلال مؤتمر صحفي الاثنين، إلى حملات مفتوحة للجميع للتلقيح بـ29 مركزاً خلال أول يومين بعيد الأضحى، الثلاثاء والأربعاء، وحسب مقاطع فيديو بثّها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي وقع ازدحام كبير وتدافع أمام هذه المراكز.

وقال المشيشي خلال اجتماع بكوادر وزارة الصحة في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء، إن "قرار استدعاء التونسيين لتلقي التطعيمات يوم عيد الأضحى قرار شعبوي، يمكن وصفه بالإجرامي، بخاصة أن فيه تهديداً لصحة التونسيين والسلم الأهلي"، حسب بيان لرئاسة الحكومة.

وأضاف أنه "لم يُستشَر رئيس الحكومة والولاة والقيادات الأمنية أو يُرجَع إلى اللجنة العلمية أو الهيئة الوطنية لمجابهة الكورونا قبل اتخاذ القرار".

وأكد المشيشي: "نسعى للتوجه إلى كل المواطنين لتلقي التطعيم في منازلهم، ولكن يجب تنظيم العملية لا بهذه الطريقة الارتجالية".

وأوضح أنه اتخذ قرار إقالة مهدي "بعد أن عاينت سوء التسيير في قيادة الوزارة التي تزخر بالكفاءات والمراجع العلمية والإدارية".

وأضاف أن "الأخطاء الكارثية التي أصبحت تتوالى والتي صارت تهدّد صحة التونسيين، جعلتنا نتخذ قرار الإقالة الذي تأخرنا فيه".

وعبّر المشيشي عن "الدهشة" مما حدث في وزارة الصحة، قائلاً: "لم أكن أتصور يوماً أن تصل الوزارة إلى مرحلة تصبح فيها عاجزة عن توفير الأكسيجين في المستشفيات العمومية".

وحمّل رئيس الوزراء المسؤولية فيما يحدث لعدم قبول الرئيس قيس سعيد التعديل الوزاري الذي اقترحه ولم يُصدَّق عليه، منذ يناير/كانون الثاني الماضي.

وقدم المشيشي اعتذاره "للتونسيين الذين قدموا اليوم لتلقي التطعيم ولكنهم اصطدموا بسوء تنظيم كبير وصل إلى حد تهديد السلم الأهلي وتهديد صحة التونسيين".

‎وحتى الثلاثاء بلغ إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في تونس 554 ألفاً و911، منها 17 ألفاً و820 وفاة، و443 ألفاً و979 متعافياً وفق وزارة الصّحة.

فيما بلغ إجمالي متلقي جرعات اللقاح المضاد للفيروس حتى الثلاثاء، مليونين و420 ألفاً و468 شخصاً، بينهم 825 ألفاً و410 تلقوا الجرعة الثّانية، من أصل 11 مليوناً و700 ألف نسمة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً