شدد بيان الحكومة التونسية على أن "الفضاء المغاربي يجب أن يكون فضاء تعاون وسلام"  (Fethi Belaid/AFP)

ناقش رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي ونظيره الجزائري عبد العزيز جراد، مساء الاثنين، سبل تشجيع منتجات الولايات الحدودية.

جاء ذلك في بيان لرئاسة الحكومة التونسية، قالت فيه إن المشيشي أجرى مكالمة هاتفية مع جراد تطرقا خلالها إلى أوجه التعاون بين البلدين في المجالات الأمنية والعسكرية والقنصلية.

كما بحثا "ضرورة تطوير التعاون في المجال الاقتصادي وإقرار امتيازات تفاضلية للسلع التونسية والجزائرية المنتجة على مستوى الولايات الحدودية، في إطار التشجيع على الاستثمار في الشريط الحدودي المشترك، ولمزيد من تنمية المناطق الحدودية".

ودعا المشيشي وجراد إلى "مزيد من العمل على ترسيخ سنة التشاور بين قيادتي البلدين، من خلال تواتر الزيارات واللقاءات بين مسؤولي البلدين على جميع المستويات".

وشدّدا على أن "الفضاء المغاربي يجب أن يكون فضاء تعاون وسلام".

وإضافةً إلى تونس والجزائر، تضمّ المنطقة المغاربية أيضاً كلاً من المغرب وليبيا وموريتانيا.

وثمّة خلافات سياسية بين دول مغاربية، أبرزها بين الجارتين المغرب والجزائر اللتين تغلقان حدودهما المشتركة منذ 26 عاماً.

كما بحث المشيشي وجراد "سبل تنسيق المواقف الثنائية حول القضايا الإقليمية المشتركة، والإسراع بتنظيم الدورة 22 للجنة الكبرى المشتركة التونسية الجزائرية".

وكان الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون أعلن في منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي، اعتزامه زيارة تونس في أقرب الآجال، بعد تماثله للشفاء التام من إصابته بفيروس "كورونا".

وعاد تبون إلى الجزائر في 29 ديسمبر/كانون الأول الماضي، بعد رحلة علاج في ألمانيا دامت شهرين.


TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً