يحظر قانون تكساس عمليات الإجهاض بمجرد أن يتمكن الأطباء من اكتشاف نشاط القلب للجنين (Jay Janner/AP)

سمحت محكمة عليا بولاية تكساس الأمريكية بحظر معظم عمليات الإجهاض، في خطوة يرى البعض أنّها تجرّد نساء ثاني أكبر ولاية في الولايات المتحدة من حقهن في الإجهاض.

وصوتت المحكمة بأغلبية 5 أصوات مقابل 4 في وقت مبكر من يوم الخميس، على رفض استئناف عاجل قدّمته جهات تقدّم خدمات الإجهاض وغيرها ممن سعوا إلى منع تطبيق القانون، الذي دخل حيّز التنفيذ ليل الأربعاء.

ويحظر قانون تكساس، الذي وقّعه الحاكم الجمهوري جريج أبوت في مايو/أيار، عمليات الإجهاض بمجرد أن يتمكن الأطباء من اكتشاف نشاط القلب للجنين. وعادة ما يُكتشف ذلك خلال ستة أسابيع وهي مدة زمنية يدري النساء خلالها أنهن حوامل.

من جانبه أدان الرئيس الأمريكي، جو بايدن، القانون الجديد وأكد دعم البيت الأبيض "حقوق الإجهاض"، وقال في بيان إنّ "قانون ولاية تكساس المتطرّف ينتهك بشكل صارخ الحق الدستوري الذي أُسس في ظل قرار "رو ضد ويد" والذي أُقرّ كسابقة لما يقرب من نصف قرن".

وقرار "رو ضد وايد" Roe v Wade، الذي أقرته المحكمة العليا عام 1973، أجاز الإجهاض طالما أنّ الجنين غير قادر على البقاء حياً خارج الرحم.

من جانبهم يقول مقدمو خدمات الإجهاض في الولاية إنّ القانون "يقلل بشكل فوري وكارثي من إمكانية الوصول إلى الإجهاض في تكساس"، ومن المحتمل أنه سيُجبر العديد من عيادات الإجهاض على الإغلاق في نهاية المطاف.

كما أنّه سيمنع غالبية نساء تكساس (85٪) من الوصول إلى الرعاية الصحية للإجهاض، حيث لا يدرك معظمهن أنهن حوامل منذ ستة أسابيع.

وقبل منتصف ليل الأربعاء بقليل، جاء أمر المحكمة العليا برفض وقف قانون تكساس، ليدخل القانون حيّز التنفيذ مع بداية شهر سبتمبر/أيلول. الأمر الذي دفع بعض أطباء الإجهاض في تكساس إلى التوقف عن تقديم الخدمات الصحية، واختاروا الابتعاد عن مخاطر محتملة لدعاوى قضائية يمكن أن تطالهم، إذ لا يسمح القانون الجديد بترك المسؤولين الحكوميين بفرض حظر الإجهاض كما يفعلون من معظم القوانين الأخرى، بل يتيح للمواطنين أنفسهم بالتدخل لمقاضاة مقدمي خدمات الإجهاض أو أي شخص "يساعد ويحرض" مريضة على إجراء عملية إجهاض بعد ستة أسابيع من الحمل.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً