لقاء جمع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن مع نظيره المغربي ناصر بوريطة بالعاصمة الأمريكية واشنطن (Sarah Silbiger/AFP)

جدّدت الولايات المتحدة، دعمها مبادرة المغرب للحُكم الذاتي كحلٍّ "جادّ وذي مصداقية وواقعي" من أجل طيّ النزاع الإقليمي "نهائياً" حول إقليم الصحراء.

جاء ذلك بحسب متحدّث وزارة الخارجية الأمريكية في بيان صدر عقب لقاء جمع وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، ونظيره الأمريكي أنتوني بلينكن الاثنين، في واشنطن، ونقلته وكالة المغرب الرسمية الثلاثاء.

وقال البيان: "إنّنا (الولايات المتحدة) مستمرّون في اعتبار المخطّط المغربي للحكم الذاتي على أنّه جاد وذو مصداقية وواقعي".

وأعرب الجانبان، بحسب البيان، عن "دعمهما للمبعوث الشخصي الجديد للأمين العام للأمم المتحدّة، ستيفان دي ميستورا، في مهمّته لقيادة العملية السياسية المتعلّقة بالصحراء، التي تتمّ تحت رعاية الأمم المتحدّة".

وبحسب البيان ذاته، "ركّز الطرفان خلال اللقاء على الاتفاق الثلاثي المهم جدّاً الذي أُبرِمَ بين الولايات المتحدّة والمغرب وإسرائيل، والذي كرّس الاعتراف الأمريكي بسيادة المملكة الكاملة على الصحراء".

ووصل وزير الخارجية المغربي إلى واشنطن الاثنين، في زيارة تستمرّ يومين.

وفي 10 ديسمبر/كانوّن الأول الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب، اعتراف بلاده بسيادة المغرب على إقليم الصحراء، وفتح قنصلية أمريكية بمدينة الداخلة في الإقليم المتنازع عليه بين الرباط وجبهة "البوليساريو".

وتقترح الرباط حُكماً ذاتياً موسَّعاً تحت سيادتها، بينما تدعو "البوليساريو" إلى استفتاء لتقرير‎ المصير، وهو طرح تدعمه الجزائر الّتي تستضيف لاجئين من الإقليم.

وفي 10 ديسمبر/كانون الأوّل أيضاً، أعلنت إسرائيل والمغرب، استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما، بعد توقّفها عام 2000.

وفي 22 من الشهر ذاته، وُقّع في المغرب، على "إعلان مشترك" مع إسرائيل والولايات المتحدّة، خلال أول زيارة لوفد رسمي إسرائيلي أمريكي للعاصمة الرباط.

وأصبح المغرب بذلك رابع دولة عربية توافق على التطبيع مع إسرائيل، خلال عام 2020، بعد الإمارات والبحرين والسودان.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً