جاوش أوغلو: الاتحاد الأوروبي يعاني مشاكل في حقوق الإنسان (Cem Ozdel/AA)

قال وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو إن مشاكل في مجال حقوق الإنسان بدأت بالتشكل في بعض بلدان الاتحاد الأوروبي، مشيراً إلى تصاعد الاعتداءات المتعلقة بالإسلاموفوبيا ومعاداة السامية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره السلوفيني أنزي لوغار، الثلاثاء، عقب لقاءات جمعت بين وفدي البلدين في العاصمة ليوبليانا.

وأكد جاوش أوغلو أنهم توصلوا إلى تفاهم مشترك لتعميق العلاقات بين البلدين، مشيراً إلى أن زيارته لسلوفينيا تصادف السنة العاشرة لتوقيع وثيقة الشراكة الاستراتيجية.

وعلى صعيد آخر، شدد جاوش أوغلو على أهمية السياسات الشاملة في المنطقة، مؤكداً عدم تأييدهم ومعارضتهم لأي خطاب انقسامي مبني على أساس عرقي أو ديني.

وأشار إلى أن تركيا أجرت إصلاحات كبيرة في مجال حقوق الإنسان، وأن العملية لا تزال مستمرة.

واستطرد: "أصبحت قضية حقوق الإنسان قضية ذات أولوية في كل من مؤسسات الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء، وذلك لأن المشاكل بدأت بالظهور في هذا المجال".

وأوضح أن تصاعد الاعتداءات المتعلقة بالإسلاموفوبيا ومعاداة السامية بات جلياً في العديد من الدول الغربية. وأضاف: "في الوقت نفسه تُنتهك حقوق اللاجئين والأقليات، ينبغي علينا مكافحة ذلك معاً".

وبشأن انسحاب تركيا من "اتفاقية إسطنبول"، أشار جاوش أوغلو إلى أن الأمر لا علاقة له بحماية حقوق المرأة، لافتاً إلى أن الاتفاقية أثارت جدلاً في العديد من الدول، و6 بلدان في الاتحاد الأوروبي لم تصادق عليها.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً