قال وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو إن الأطراف المعنية بالملف السوري قريبة من الاتفاق حول لجنة صياغة الدستور، بعد لقائه نصر الحريري، رئيس هيئة التفاوض التابعة للمعارضة السورية في إسطنبول.

وزير الخارجية التركي قال إن الاتفاق حول لجنة صياغة الدستور بات قريباً
وزير الخارجية التركي قال إن الاتفاق حول لجنة صياغة الدستور بات قريباً ()

قال وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو إنّ الأطراف المعنية بالملف السوري باتت "قريبة من الاتفاق حول لجنة صياغة الدستور في سوريا".

وجاءت تصريحات جاوش أوغلو هذه خلال لقائه نصر الحريري، رئيس هيئة التفاوض، التابعة للمعارضة السورية في إسطنبول.

وذكر وزير الخارجية التركي، في تغريدة له على حسابه على تويتر، "نحن قريبون من الاتفاق حول لجنة صياغة الدستور في سوريا".

وأضاف جاوش أوغلو في تغريدته أن "هجمات النظام السوري تعد انتهاكاً صريحاً لاتفاق سوتشي، وتعارض مسار أستانا".

وكان القرار رقم 2254 الصادر عن مجلس الأمن الدولي، نص على إعادة صياغة الدستور السوري، في إطار عملية انتقال سياسي.

وفي يناير/كانون الثاني 2018، صدر قرار بهذا الصدد من مؤتمر الحوار الوطني المنعقد في سوتشي الروسية؛ إذ قررت الأمم المتحدة وتركيا وإيران وروسيا البلد المضيف، والفرقاء السوريون، تشكيل لجنة دستورية.

ويفترض أن تتألف اللجنة الدستورية من 150 شخصاً، يعين النظام والمعارضة الثلثين، بحيث تسمي كل جهة 50 شخصاً، أما الثلث الأخير فيختاره المبعوث الأممي إلى سوريا من المثقفين ومندوبي منظمات من المجتمع المدني السوري.

وفي سبتمبر/أيلول 2018، أبرمت تركيا وروسيا، اتفاق سوتشي، من أجل تثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، وسحبت بموجبه المعارضة أسلحتها الثقيلة من المنطقة التي شملها الاتفاق في 10 أكتوبر/تشرين الأول خلال العام نفسه.

ومنذ مطلع مايو/أيار الحالي، صعّدت قوات النظام والمجموعات التابعة لإيران، وتيرة اعتداءتها على مناطق خفض التصعيد.

يقطن منطقة خفض التصعيد نحو 4 ملايين مدني في الوقت الحالي، من بينهم مئات الآلاف ممن هجّرهم النظام من مدنهم وبلداتهم بعد سيطرته عليها.

المصدر: TRT عربي - وكالات