دعا وزير الخارجية التركي خلال لقائه الوفود المشاركة في لجنة وزراء مجلس أوروبا، إلى ضرورة تعزيز سياسات المساواة ومكافحة التمييز في أوروبا، مشيراً إلى أن الهجمات الإرهابية تذكر العالم بحجم التهديدات الكبيرة.

وزير الخارجية التركي خلال جلسة رؤساء الوفود المشاركة في الاجتماع 129 للجنة وزراء مجلس أوروبا
وزير الخارجية التركي خلال جلسة رؤساء الوفود المشاركة في الاجتماع 129 للجنة وزراء مجلس أوروبا (AA)

قال وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو، الجمعة، إن الهجمات الإرهابية في نيوزيلندا، وسريلانكا والهجوم على مسجد الديانة في الولايات المتحدة الأمريكية، والهجمات المشابهة في أوروبا تذكرنا بحجم التهديدات الكبيرة.

وأعرب جاوش أوغلو خلال جلسة رؤساء الوفود المشاركة في الاجتماع الـ 129 للجنة وزراء مجلس أوروبا، عن تأييده دعوة الأمين العام للمجلس ثوربيورن ياغلاند، بخصوص "تعزيز سياسات مكافحة التمييز والمساواة في أوروبا".

وشدد على ضرورة إيجاد حل للضعف المؤسساتي في مجلس أوروبا، مضيفاً أنه من الضروري استخدام آليات المراقبة والتشاور الحالية بطريقة فعالة وموضوعية وغير سياسية.

ورحب جاوش أوغلو، بالتنسيق الجيد بين لجنة الوزراء، والجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، مشيراً إلى الحاجة إلى تزويد المجلس بالكثير من الموارد المالية.

وأكد جاوش أوغلو أن الحل السلمي للنزاعات واحترام السيادة الإقليمية للدول الأعضاء في مجلس أوروبا يجب أن يكون مسؤولية مشتركة.

ومجلس أوروبا، منظمة دولية تأسست عام 1949، وتضم 47 دولة بينها تركيا. وهو ليس جزءاً من الاتحاد الأوروبي، والعضوية فيه مفتوحة لجميع دول أوروبا الديمقراطية التي تقبل قانون القضاء، والتي تضمن حقوق الإنسان والحريات لجميع المواطنين.

أما لجنة وزراء مجلس أوروبا، فهي هيئة مجلس أوروبا لصنع القرار، وتضم وزراء خارجية كل الدول الأعضاء.

المصدر: TRT عربي - وكالات