جاوش أوغلو أكد وقوف تركيا إلى جانب أذربيجان في معارك تحرير إقليم "قره باغ"، وليبيا، وإدلب السورية (AA)

قال وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو، إنّ بلاده لا تتردد في الكشف صراحة عن القضايا التي لا تتوافق عليها مع روسيا.

جاء ذلك خلال كلمة لدى مشاركته في اجتماع لـ"ممثلي عالم الأعمال ومنظمات المجتمع المدني بولاية آيدين" غربي تركيا، الجمعة.

وقال جاوش أوغلو، إنّ النظام الدولي غير كافٍ لحلّ النزاعات والمشاكل، مشدداً على ضرورة اتخاذ مبادرات إقليمية لحلها، بدلاً من انتظار المؤسسات الدولية مثل الأمم المتحدة.

وأوضح: "يجب فعل ذلك على غرار مساهمة تركيا في حلّ المشاكل بمنطقتها واتخاذها زمام المبادرة، وإبراز قوّتها على الطاولة (المفاوضات) وفي الميدان عند الاقتضاء".

وأكد وقوف تركيا إلى جانب أذربيجان في معارك تحرير إقليم "قره باغ"، وليبيا، وإدلب السورية.

وأوضح جاوش أوغلو، أنّ تركيا ومع عضويتها في حلف شمالي الأطلسي "الناتو"، فإنها طوّرت علاقاتها مع روسيا.

وتساءل: "لماذا علينا الاختيار بين اثنين (روسيا والولايات المتحدة)؟ نحن حليف قوي في الناتو ونفي بالتزاماتنا".

واستدرك: "لكن الحلفاء لا يمنحوننا المنتجات اللازمة في الصناعات الدفاعية عندما نحتاج إليها. هم يفرضون القيود، ونحن نذهب إلى خيارات أخرى، نشتري ونُنتج".

وأردف: "نواجه الروس ونخبرهم صراحة بشأن القضايا التي لا نتوافق عليها. لا نعترف بضمّ شبه جزيرة القرم (عام 2014)، وندعم وحدة أراضي أوكرانيا وجورجيا. لا نُخفي سياساتنا هذه، فهي واضحة".

وشدد جاوش أوغلو، على ضرورة اتباع سياسة خارجية منفتحة وشفافة وقائمة على المبادئ.

وعلى صعيد آخر، أوضح أنّ عجز ميزان التجارة الخارجية انخفض كثيراً في الآونة الأخيرة نتيجة ارتفاع صادرات البلاد.

وأضاف: "نتحدث حالياً عن صادرات بقيمة 20 مليار دولار كل شهر، وهذا يعني 210-220 مليار دولار (إجمالي حجم الصادرات على أساس سنوي). غداً سنتحدث عن 500 مليار دولار".

وبيّن أنّ بلاده افتتحت 123 ممثلية دبلوماسية في السنوات العشرين الأخيرة.

وفي وقت سابق الجمعة، أعلن وزير التجارة التركي محمد موش، تسجيل صادرات بلاده خلال سبتمبر/أيلول الماضي، 20.8 مليار دولار.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً