وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو يعقد مؤتمراً صحفياً عقب لقائه وزيرة خارجية البوسنة والهرسك في أنقرة / صورة: AA (AA)
تابعنا

قال وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو إن الولايات المتحدة بدأت تحيد عن سياسة التوازن بعلاقاتها مع تركيا واليونان، وأكد أنه سيناقش موضوع شراء تركيا مقاتلات F-16 من الولايات المتحدة لدى زيارته إلى واشنطن.

جاء ذلك الاثنين في مؤتمر صحفي مشترك مع وزيرة خارجية البوسنة والهرسك بيسيرا توركوفيتش عقب لقاء جمعهما في أنقرة.

وتطرَّق جاوش أوغلو إلى لقائه المرتقب مع نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن في واشنطن يوم 18 يناير/كانون الثاني الجاري.

ولفت إلى أنهما سيعقدان الاجتماع الثاني على المستوى الوزاري للآلية الاستراتيجية بين البلدين.

وحول موضوع شراء تركيا مقاتلات F-16 من الولايات المتحدة أشار جاوش أوغلو إلى استكمال المفاوضات مع الإدارة الأمريكية بهذا الشأن وأن الكرة الآن في ملعب الكونغرس الأمريكي.

ولفت إلى محاولة بعض أعضاء الكونغرس عرقلة الصفقة، لا سيما أحد النواب الذي يبدي معارضته باستمرار (لم يسمِّه)، مؤكداً أنه في حال تمسكت الإدارة الأمريكية بموقفها فلن تكون مشكلة بتمريرها.

وأكد جاوش أوغلو أن تركيا ليست بصدد شراء أي منتج من دولة ما بشكل مشروط يكبل يديها.

وأحالت مؤخراً الخارجية الأمريكية قرارها بشأن بيع مقاتلات F-16 لتركيا وتحديث طائرات من نفس الطراز لدى أنقرة إلى رئيس وأعضاء كبار اللجان المختصة في مجلسَي النواب والشيوخ للفحص التمهيدي.

وكانت تركيا تقدمت بطلب في أكتوبر/تشرين الأول عام 2021 لشراء 40 طائرة مقاتلة من طراز F-16 تصنعها شركة لوكهيد مارتن (Lockheed Martin) الأمريكية ومعدات لطائراتها الحربية الحالية من ذات الطراز لتحديث قواتها الجوية، بعدما تعثرت عملية شراء طائرات F-35.

وسيتزامن إخطار الكونغرس بالاتفاق تقريباً مع زيارة وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو لواشنطن هذا الأسبوع.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي ألغت لجنة مشتركة من الكونغرس الأمريكي الشروط التقييدية التي وضعها مجلس النواب لبيع تركيا مقاتلات F-16 من مشروع قانون موازنة الدفاع لعام 2023.

كما تطرق جاوش أوغلو إلى الأنباء حول توجُّه الولايات المتحدة إلى تزويد اليونان بمقاتلات F-35 .

ولفت جاوش أوغلو إلى أن الولايات المتحدة كان لديها سياسة توازن في علاقاتها مع تركيا واليونان، لكنها بدأت تحيد عن تلك السياسة، كما في قبرص أيضاً تجاه الشطرين التركي والرومي.

وشدد على أنه يتعين على دولة حليفة مثل الولايات المتحدة مراعاة تلك التوازنات.

ولفت إلى أن تركيا ليست مهتمة بمسألة "من يبيع السلاح لمن" وأن ما يهمها هو قوتها.

وقال في هذا الصدد: "المهم بالنسبة إلينا هو قوتنا وما نفعله وما الخطوات التي نتخذها من أجل مصالحنا".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً