وزير الخارجية التركي في مؤتمر صحفي مع نظيره المجري بيتر زيجارتو بالعاصمة أنقرة  (AA)

طالب وزير الخارجية التركية مولود جاوش أوغلو الاتحاد الأوروبي بأن يتمتع بالنزاهة خلال لعب دور الوسيط في الخلافات بين أنقرة وأثينا.

وأكد جاوش أوغلو في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره المجري بيتر زيجارتو في العاصمة أنقرة، أنه لا يمكن حلّ المشاكل مع الاتحاد الأوروبي إلا بالحوار والدبلوماسية.

من جانبه قال وزير الخارجية المجري إن قسماً كبيراً من أمن أوروبا موجود بيد تركيا، بحكم علاقتها وموقعها الجيوسياسي.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد قال في هذا الخصوص الاثنين: إن "على الاتحاد الأوروبي أن يتخلص بسرعة من العمى الاستراتيجي، وألّا يتصرف حيال شرق المتوسط حسب أهواء اليونان وقبرص الرومية".

وأوضح أردوغان أن تركيا التي تمتلك أطول شريط ساحلي على البحر المتوسط لا يمكنها أن تكتفي بمقعد المتفرج على تطورات المنطقة.

وأضاف أن بلاده ذكرت بكل وضوح أنها لن تعترف بالمخططات والخرائط الرامية إلى حبسها في سواحل أنطاليا.

وأشار إلى أن تركيا لا تسعى للتصعيد في شرق المتوسط، بل تعمل على حل الخلافات بالتعاون وبشكل عادل. وتابع قائلاً: "لا نسعى لاغتصاب حقوق أحد، ونقف بصمود في وجه عقليات القرصنة التي تحاول استغلال حقوقنا".

وأردف: "حل قضايا البحر المتوسط لا يكون بإقصاء بعضنا، وإنما بجمع كافة الفاعلين في المنطقة على طاولة المفاوضات". وأكد بأن مقترح بلاده حول تنظيم مؤتمر تشارك فيه جميع البلدان المطلة على المتوسط بما في ذلك قبرص التركية ما زال قائماً.

ولفت أردوغان إلى أن من الضروري منح الدبلوماسية فرصاً أكثر، إن كانت الأطراف المعنية ترغب في إيجاد حل دائم للخلافات القائمة شرق المتوسط.

وذكر أن مسألة شرق المتوسط تستحوذ على أهمية بالغة بالنسبة إلى الدول المطلة على هذا البحر وغير المطلة عليه.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً