جاوش أوغلو: الأراضي الفلسطينية كانت مسرحاً لمشاهد مؤلمة جداً خلال الأسابيع الماضية، نتيجة ممارسات إسرائيل الاستفزازية (AA)

قال وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو، إن ممارسات إسرائيل الاستفزازية جزء من حملة ممنهجة للتطهير العرقي والديني والثقافي.

جاء ذلك في كلمة خلال مشاركته عبر اتصال مرئي الخميس، في جلسة خاصة حول فلسطين، ينظّمها مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

ولفت إلى أن الأراضي الفلسطينية كانت مسرحاً لمشاهد مؤلمة جداً خلال الأسابيع الماضية، نتيجة ممارسات إسرائيل الاستفزازية في المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح في القدس.

وأوضح أن هذه الممارسات جزء من حملة ممنهجة للتطهير العرقي والديني والثقافي بحق الفلسطينيين.

وأكد جاوش أوغلو أن الهجمات الإسرائيلية تعد جريمة حرب، ولا سبب مقنع لشنّها.

وأضاف: "لا مبرر للحصار غير الإنساني على غزة، ويجب أن ينتهي هذا العقاب الجماعي فوراً"، لافتاً إلى أنه تقع على عاتق المجتمع الدولي مسؤولية حماية الشعب الفلسطيني.

وشدّد على ضرورة إيجاد أدوات تساهم في الحد من العقوبات الإسرائيلية، مضيفاً: "علينا أن نكون واقعيين، ما دمنا لم نتناول الأسباب الرئيسية للصراع، فإن آلام الشعب الفلسطيني ستستمر".

وأردف: "في حال لم يُنهَ الاحتلال الإسرائيلي، ولم تُقَم دولة خاصة بالفلسطينيين، فإن الوضع السيئ الذي يعيش فيه الفلسطينيون لن ينتهي".

وبيّن جاوش أوغلو أن مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان لعب دوراً مهماً في هذا الشأن، مؤكداً الحاجة إلى الأفعال بدلاً من الأقوال بعد الآن.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً