جاوش أوغلو أكد أن القبارصة الأتراك يؤيدون التقاسم العادل للثروات في محيط الجزيرة (AA)

أكد وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو تأييد أنقرة للدبلوماسية والتقاسم العادل للثروات شرقي المتوسط، ودفاعها في الوقت نفسه عن حقوقها وحقوق القبارصة الأتراك حتى النهاية.

جاء ذلك الاثنين في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره البولندي زبيغنيو راو عقب لقائهما في وارسو.

ولفت جاوش أوغلو إلى أن تركيا طالما منحت الدبلوماسية الأولوية، رداً على سؤال حول الخطوات الاستفزازية والأحادية لليونان وجنوب قبرص شرقي المتوسط.

وأضاف: "لكن عند نفاد الدبلوماسية ننزل إلى الميدان، وذلك بهدف إعادة الجميع إلى طاولة الدبلوماسية".

ولفت إلى أن أطروحات اليونان والشطر الجنوبي من قبرص المتطرفة (بشأن حدود مناطق الصلاحية البحرية) هي سبب التوترات السابقة الحاصلة شرقي المتوسط.

وشدّد على أن القبارصة الأتراك يؤيدون التقاسم العادل للثروات في محيط الجزيرة.

ونوه بأن تركيا سبق أن اقترحت عقد مؤتمر يجمع دول المتوسط، مبدياً استغرابه من عدم تجاوب الاتحاد الأوروبي مع هذا المقترح حتى الآن.

وشدّد على أن تركيا ترى ضرورة أن تبحث دول المتوسط سبل التقاسم العادل وفق مبدأ رابح-رابح من أجل الجميع.

وأكّد في الوقت نفسه تصميم تركيا على الدفاع عن جرفها القاري ومناطقها الاقتصادية الحصرية ومياهها الإقليمية.

وأعرب عن أسفه للخطوات الاستفزازية التي تقدم عليها اليونان وجنوب قبرص مؤخراً.

وأضاف: "تحاول سفنهم الدخول إلى جرفنا القاري، وبطبيعة الحال يوجّه جنودنا وبحريتنا إليهم تحذيراً أولاً، ثم يتخذون التدابير اللازمة".

وأكد موقف تركيا الداعي إلى إقامة آلية للتقاسم العادل للثروات في محيط جزيرة قبرص.

وأضاف: "نحن نؤيد الدبلوماسية والتقاسم العادل، وسندافع عن حقوقنا وحقوق القبارصة الأتراك حتى النهاية، وعند اتخاذ أي خطوات من شأنها انتهاك تلك الحقوق، فإننا نفعل ما يلزم".

بدوره أكّد وزير الخارجية البولندي زبيغنيو راو، أنهم يولون التعاون مع تركيا أهمية كبيرة.

وأوضح راو أن تركيا تُعتبر شريكاً استراتيجياً لبولندا بخاصة في قضايا الأمن ومكافحة الإرهاب والهجرة والتجارة.

ولفت إلى أن التعاون مع تركيا في مجال السياحة يحمل أهمية أكبر يوماً بعد يوم، مشدداً على أن تركيا أكبر شريك تجاري لبلاده في المنطقة.

وبيّن أن حجم التجارة بين البلدين عام 2020 سجل رقماً قياسياً رغم انتشار وباء كورونا، مضيفاً: "توقعنا أن يتجاوز حجم التجارة 8 مليارات دولار في أقرب وقت، وأن يصل إلى 10 مليارات دولار".

ولفت إلى وجود هجرة غير نظامية من سوريا وأفغانستان، وعمليات دخول إلى بولندا عبر بيلاروسيا خصوصاً.

وأردف: "طلبت من نظيري التركي تقديم الدعم بخصوص عمليات عبور الحدود بشكل غير قانوني المستمرة منذ أشهر مؤخراً، وهو شرح بالتفصيل كيف يمكن أن يقدّموا الدعم".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً