وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو (AA)

قال وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو إن على اليونان التخلي عن استخدام الاتحاد الأوروبي ورقة ضغط ضد بلاده وتبني الزخم الإيجابي الحالي.

وأوضح جاوش أوغلو في مقابلة مع صحيفة "To Vima" اليونانية أن أنقرة وأثينا يمكنهما حل المشاكل العالقة، وليس الاتحاد الأوروبي.

وأضاف قائلاً: "تركيا واليونان دولتان جارتان وستواصلان العيش معاً في هذه البقعة الجغرافية، لذا علينا أن نُتوِّج علاقاتنا بالتعاون لا بالتصادم".

وأشار إلى أن اللقاءات الرسمية التي سيجريها غداً في العاصمة اليونانية أثينا ستمهد الأرضية الملائمة للقاء المرتقب بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتشوتاكيس، على هامش قمة زعماء دول الناتو القادمة.

وشدد الوزير التركي على أهمية استمرار الحوار البنَّاء بين البلدين.

وعن علاقات بلاده مع الاتحاد الأوروبي قال جاوش أوغلو: "تركيا ترغب في إرساء أجندة إيجابية مبنية على الثقة المتبادلة بين الطرفين، ونرى إرادة سياسية لدى الجانب الأوروبي باستثناء بعض الدول التي تستخدم حق الفيتو والتضامن بين أعضاء الاتحاد بشكل سيئ".

ورداً على سؤال حول فاعليات سفينة التنقيب التركية "بوروتش رئيس" قال جاوش أوغلو: "السفينة تمارس أنشطتها داخل الجرف القاري التركي، وأنقرة مصممة على الدفاع عن حقوقها وحقوق القبارصة الأتراك".

وأشار إلى أن اليونان تجاهلت عدة مرات نداءات تركيا الداعية للحوار الهادف لتهدئة حدة التوتر في شرق المتوسط.

وفيما يخص اتفاقية الحدود البحرية المبرمة بين تركيا وليبيا عام 2019 قال جاوش أوغلو: "هذه الاتفاقية مطابقة للقانون الدولي وقد عُقدت بين دولتين مستقلتين تتمتعان بالسيادة، وحكومة الوفاق الليبية ممتنة من الاتفاقية".

وأكد جاوش أوغلو أن تركيا تحترم سيادة كل الدول الناجمة عن معاهدة الأمم المتحدة لقانون البحار.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً