جاوش أوغلو يقول إن أول اجتماع بين تركيا وأرمينيا بعد تعيين الممثلين الخاصين، سيُعقد في موسكو (Fatih Aktas/AA)
تابعنا

كشف وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو أن أول اجتماع بين تركيا وأرمينيا بعد تعيين الممثلين الخاصين، سيُعقد في موسكو.

جاء ذلك خلال إجابته عن أسئلة الصحفيين في اجتماع تقييمي للسياسة الخارجية لعام 2021 في مقرّ الوزارة بالعاصمة أنقرة.

وأكّد الوزير التركي ضرورة أن يتحدّث الممثلان الخاصّان للبلدين هاتفياً مسبقاً وأن يُحدد موعد ومكان للاجتماع الثنائي وجهاً لوجه.

وقال: "انطباعنا أن الاجتماع الأول سيُعقد في موسكو، ولمّحنا بهذه الرغبة لدى أرمينيا، وبخلاف الإجماع، نرغب في أن يكون التواصل مباشراً، إذ إننا عيّنا ممثلين خاصين من أجل ذلك".

ولفت إلى أن الرحلات غير المجدولة (الشارتر) بين البلدين ستبدأ قريباً، مؤكداً ضرورة وضع خريطة طريق فيما يتعلّق بالخطوات التي يجب اتخاذها لتطبيع العلاقات بين البلدين عبر اتصالات مباشرة، بما في ذلك الزيارات المتبادلة.

وشدد جاوش أوغلو على أهمية التشاور والتنسيق مع أذربيجان في عملية تطبيع العلاقات مع أرمينيا، مضيفاً: "آمل أن تستمر أرمينيا على هذا النهج، فرسائلها إيجابية، ولكننا نريد أن نرى الأفعال، ويمكننا اتخاذ الخطوات بشكل ثلاثي".

من جهته قال وزير الخارجية الأذربيجاني جيهون بيراموف، الاثنين، إن بلاده تدعم بشكل كامل تطبيع "تركيا الشقيقة" علاقاتها مع أرمينيا.

وأضاف في مؤتمره الصحفي السنوي في العاصمة باكو، أن تركيا وأذربيجان تؤيدان تطوير العلاقات مع جميع دول العالم، وفق مبادئ القانون الدولي.

وأردف: "نعرب عن تقديرنا لجميع الرسائل التركية بهذا الخصوص".

وتطرّق بيراموف إلى تصريحات نظيره التركي جاوش أوغلو، التي يشير فيها إلى النتائج الإيجابية على الصعيد الإقليمي لتطبيع العلاقات بين أنقرة ويريفان.

وأفاد الوزير الأذربيجاني بأن تطبيع تركيا مع أرمينيا، سيخدم المصالح المشتركة لأنقرة وباكو أيضاً.

وقبل أيام، أعلن وزير الخارجية التركي اتخاذ أنقرة خطوات لبناء الثقة ضمن إطار العلاقات التركية الأرمينية، بهدف استقرار المنطقة.

وكانت تركيا وأرمينيا قد أعلنتا في وقت سابق، تعيين مبعوثين خاصين لهما لتطبيع العلاقات.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً