حالة من الغضب بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت عقب مقتل مواطنة على يد شقيقها ذبحاً (إعلام كويتي)

تسبب مقتل مواطنة كويتية على يد شقيقها، بحالة من الغضب الواسع لدى الكويتيين لا سيّما على مواقع التواصل الاجتماعي حيث تصدّر وسم #جريمة_تيماء في الكويت.

وأشار ناشطون ووسائل إعلام على تويتر إلى تلقي السلطات الكويتية في وقت سابق للجريمة، بلاغاً من الضحية، مساء الثلاثاء، قبل يوم من مقتلها.

وحسب صحيفة "المجلس" المحلية، وصل رجال الأمن إلى منزل الضحية وطلبوا من الجاني إثبات أن شقيقته لا تزال على قيد الحياة، ليدخل الأخير المنزل ويذبحها قبل أن يعود لتسليم نفسه.

ولم تُصدر السلطات الرسمية في الكويت تعليقاً بخصوص الجريمة حتى الآن.

وندد كثير من النشطاء بحوادث العنف ضد النساء في الكويت، والتي تصل أحياناً إلى قتلهن.

وقالت مغرّدة: "أشعر أنها لو لم تكن امرأة، لكان البلاغ قد أُخِذ بجديّة أكثر".

وتأتي الحادثة بعد أقل من أسبوع من جريمة قتل شهدتها الكويت، إذ أقدم مواطن على قتل زوجته طعناً في منطقة قريبة من العاصمة.

ولم تعلن وزارة الداخلية تفاصيل تلك الجريمة، لكنّ صحفاً كويتية، من بينها "القبس"، نشرت نقلاً عن مصدر أمني أنّ الجريمة وقعت عقب خلاف عائلي بين الزوجين، وهما في العقد الثالث من العمر، "استلّ على إثره الزوج سكيناً وانهال على زوجته طعناً حتى أرداها قتيلة".

TRT عربي
الأكثر تداولاً