الشرطة الجزائرية قالت إن الجاني يدمن المخدرات والكحول وهو من أصحاب السوابق (AFP)

هزّت جريمة مروّعة وقعت في ولاية تيزي وزو الشارع الجزائري، إذ أقدم شاب على قتل والدته الطاعنة في السن (70 عاماً) وشقيقتيه البالغتين من العمر 32 و27 عاماً.

ونقلت وسائل إعلام محلية أنّ الجاني (35 عاماً)، أقدم على احتجاز والدته وشقيقتيه داخل غرفة نومهم، قبل أن يفجّر قارورة غاز داخلها، مما أدى إلى مقتلهن جميعاً.

وفور سماع دوي الانفجار، حاول سكان بلدة ماكودة في ولاية تيزي وزو التدخل، وسارع ممرض يقطن في الحي إلى الدخول للمنزل، مكان وقوع الجريمة، إلا أنّ الجاني منعه واعتدى عليه بسلاح أبيض.

ومنع الجاني الجميع من محاولة إطفاء النيران الناتجة عن الانفجار، حتى تدخلت الشرطة وألقت القبض عليه مستخدمة صاعقاً كهربائياً.

بدورها، قالت جميلة طمار، عميد شرطة في ولاية تيزي وزو، لصحيفة "النهار" المحلية، إن الجاني يُدمن المخدرات والكحول، وهو من أصحاب السوابق.، فيما نقلت صحيفة "الشروق" عن شهود عيان، أنه يعاني اضطرابات نفسية.

ووقعت في الآونة الأخيرة، جرائم مروّعة ارتُكبت على يد أشخاص يعانون اضطرابات نفسية وعقلية، في دول مغاربية، حيث شهدت مدينة مكناس (شمالي المغرب)، في أغسطس/آب الماضي، مقتل سيدة سبعينية خنقاً على يد ابنها، وذلك بعد أقلّ من أسبوع على جريمة مشابهة مثّل فيها الابن بجثة والدته في الدار البيضاء، الأمر الذي أثار ضجة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً