الاحتجاجات نظمت  بمناسبة الذكرى الثانية لبدء المظاهرات في 2019 (AFP)

نظم آلاف الجزائريين احتجاجا، الثلاثاء في بلدة خراطة للتعبير عن دعمهم للحراك الشعبي الذي أطاح بالرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة في 2019 قبل أن تتسبب جائحة كورونا في غياب حركة الاحتجاجات عن الشوارع في العام الماضي. وهتف أكثر من 50 ألف محتج "دولة مدنية" وليس عسكرية و"العصابة يجب أن ترحل" أثناء التلويح بالعلم الجزائري.

ونُظمت احتجاجات بمناسبة الذكرى الثانية لبدء المظاهرات في 2019، التي انطلقت في خراطة شرقي العاصمة الجزائر، ثم امتدت إلى بقية أنحاء البلاد.

وطالبت حركة الحراك بإزاحة ا لنخبة السياسية الجزائرية بالكامل عن السلطة، وواصلت حشد عشرات الآلاف من المحتجين أسبوعيا حتى بعد تنحي بوتفليقة عن الحكم.

وأشاد خلفه الرئيس عبد المجيد تبون، الذي انتخب في ديسمبر كانون الأول 2019 في انتخابات وصفها مؤيدو الحراك بأنها تمثيلية، بحركة الاحتجاجات علنا. لكنه سعى إلى تجاوزها عن طريق تقديم تنازلات محدودة تشمل تعديلات في الدستور.

وتوقفت الاحتجاجات الأسبوعية قبل عام عندما فرضت الجزائر إجراءات عزل عام لمكافحة جائحة كورونا.

وعلى الرغم من عدم وجود قيادة واضحة لحركة الاحتجاجات فإن مؤيديها ناقشوا مرارا على الإنترنت كيفية إشعال وجودها في الشوارع من جديدة كقوة فعالة للضغط من أجل التغيير.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً