خمسة أطفال اعتُقلوا في 14 و15 فبراير/شباط (مواقع التواصل الاجتماعي)

ذكرت جماعتان حقوقيتان اليوم الأربعاء أن قوات الأمن البحرينية ضربت أطفالاً وهددتهم "بالاغتصاب والصعق الكهربائي" بعد اعتقالهم في قضايا متعلقة بالاحتجاجات الشهر الماضي الذي صادف الذكرى العاشرة لانتفاضة 2011 المطالبة بالديمقراطية.

ولم يعلق متحدث حكومي على تفاصيل الاتهامات رداً على استفسار مفصل من رويترز. وقال المتحدث في بيان إن البحرين تتعامل مع حماية حقوق الإنسان‭‭ ‬‬"بجدية بالغة" و"لا تتسامح مطلقاً" مع إساءة المعاملة داخل نظام العدالة.

وجاء في بيان مشترك لمنظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان ومعهد البحرين للحقوق والديمقراطية ومقره لندن أن نحو 13 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 11 و17 عاماً اعتُقلوا من مطلع فبراير/شباط إلى منتصفه لدى محاولة السلطات إثناء المحتجين عن التجمع لإحياء الذكرى العاشرة للانتفاضة.

ونقل البيان عن الأطفال وأسرهم القول: "قال خمسة أطفال اعتُقلوا في 14 و15 فبراير/شباط، وإن شرطيَّيْن في ذلك المركز ضربوهم وأهانوهم وهددوهم بالصعق بالكهرباء من بطارية سيارة".

وأضاف البيان: "قال والد أحد الأطفال إنّ شرطياً ضرب ابنه (13 عاماً) على رأسه وأعضائه التناسلية وهدّده بالاغتصاب وصعقه بالكهرباء".

وجاء في البيان أن الشرطة اعتقلت في بعض الحالات أطفالاً لمزاعم إحراقهم إطارات دراجات أو مقاعد أو قطع الطرقات يوم القبض عليهم. وأضاف: "أفاد الأطفال وعائلاتهم أن عناصر الشرطة اتهموا الأطفال بزرع قنابل مزيفة والتخريب وإلقاء قنابل مولوتوف في نوفمبر/تشرين الثاني 2020".

وقالت هيومن رايتس ووتش ومعهد البحرين للحقوق والديمقراطية إن أربعة من الأطفال لا يزالون رهن الاحتجاز وإن أحدهم عمره 16 عاماً و"لديه مضاعفات طبية خطيرة".

وذكر المتحدث الحكومي البحريني أنه حينما يتعامل نظام العدالة الجنائية في المملكة مع من هم دون 18 عاماً، فإنه يتخذ القرارات بناء على اعتبارات "المصلحة العليا لكل طفل وكذلك إعادة تأهيلهم ومكانهم في المجتمع".

واستخدمت البحرين التي تساندها الولايات المتحدة القوة في قمع الانتفاضة، التي قادها في الأغلب أفراد من الأغلبية الشيعية عام 2011، وشنت حملة صارمة على الاضطرابات المتفرقة والمعارضة بعد ذلك. وكانت هي الدولة الخليجية الوحيدة التي شهدت إحدى انتفاضات "الربيع العربي" قبل عشر سنوات.

وتلت ذلك محاكمات جماعية وزجت السلطات بالآلاف في السجون وفرَّ كثيرون آخرون إلى الخارج. وتشهد البحرين منذ ذلك الحين اشتباكات متفرقة بين المحتجين وقوات الأمن التي استهدفتها تفجيرات.

وتنتقد الجماعات الحقوقية ومنها منظمة العفو الدولية افتقار المملكة إلى نظام قضائي مستقل واتهمت قواتها الأمنية بممارسة التعذيب وغيره من أشكال الانتهاكات مع تمتُّعها بحصانة من العقاب، وتنفي الحكومة هذه الاتهامات.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً