رئيس أركان الجيش الجزائري يطالب نظيره الفرنسي بموافاته بالخرائط الدقيقة من أجل تحديد أماكن مخلفات التجارب النووية  (Fateh Guidoum/AP)

استقبل رئيس أركان الجيش، الفريق سعيد شنقريحة، الخميس، رئيس أركان الجيوش الفرنسية، الفريق أول فرانسوا لوكوانتر.

وحسب وزارة الدفاع الوطني، فقد تطرق الطرفان إلى حالة التعاون العسكري بين البلدين.

وتحدث الفريق شنقريحة مع رئيس أركان الجيوش الفرنسية حول إشكالية التجارب النووية والتجارب الأخرى في الصحراء الجزائرية.

وقال الفريق شنقريحة في محادثاته مع نظيره الفرنسي ”بودي أن أتطرق إلى إشكالية المفاوضات بين الوفد الجزائري الفرنسي حول مواقع التجارب النووية القديمة، والتجارب الأخرى بالصحراء الجزائرية.

وأضاف: ”أنتظر دعمكم خلال الانعقاد الـ17 للفوج المختلط الجزائري الفرنسي المزمع خلال ماي 2021، وهذا بهدف التكفل النهائي بإعادة تأهيل موقعي رقان وإنكر”

كما شدد الفريق شنقريحة على ضرورة موافاة الجانب الجزائري بالخرائط الطبوغرافية لتمكين الجزائر من تحديد أماكن دفن النفايات الملوثة والمشعة والكيماوية غير المكتشفة حتى اليوم.

كما تبادل الطرفان وجهات النظر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك، وقال الفريق شنقريحة إن الجزائر تعتبر استقرار وأمن جيرانها مرتبطاً مباشرة بأمنها.

وأكد الفريق أن الجزائر تبذل جهوداً جبارة في تكييف تشكيلات العسكرية على كامل حدودها، مشيراً شنقريحة إلى أن الجزائر تهدف إلى إرساء موجبات الاستقرار في بلدان الفضاء المتوسطي.

وحضر اللقاء كل من الأمين العام لوزارة الدفاع الوطني بالنيابة، وقادة القوات، والدرك الوطني، ورؤساء دوائر.

بالإضافة إلى مديرين مركزيين بوزارة الدفاع الوطني، وأركان الجيش الوطني الشعبي، وأعضاء من الوفد العسكري الفرنسي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً