جيش العراق: اعتقلنا مطلقي صواريخ ولن نسمح بقصف المنطقة الخضراء (AA)

قال العميد يحيى رسول، المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية السبت، إنه اعتُقل 14 من مطلقي الصواريخ على "المنطقة الخضراء" وسط العاصمة بغداد، مشدداً على أنه لن يُسمح مجدداً باستهداف تلك المنطقة.

جاء ذلك تعليقاً منه على اعتقال قوات مكافحة الإرهاب الجمعة، 14 عنصراً من كتائب حزب الله، بينهم إيراني الجنسية، خلال عملية مداهمة لمقرها غربي بغداد، بتهمة "الاستعداد لشن هجمات صاروخية تستهدف المنطقة الخضراء" شديدة التحصين، التي تضمّ مقرات حكومية وأخرى لبعثات دبلوماسية، منها السفارة الأمريكية.

وقال رسول في تصريح لوكالة الأناضول، إن "الاعتقالات التي نفّذتها قوة من مكافحة الإرهاب بحقّ 14 مسلحاً مع منصات إطلاق الصواريخ التي تستهدف المنطقة الخضراء، جاءت لاستعادة هيبة الدولة".

وأضاف أن "التحقيق جارٍ مع المعتقلين"، مؤكداً أنه "لن يُسمح بعد الآن باستهداف المنطقة الخضراء".

وبعد ساعات من الاعتقال اقتحمت عناصر من كتائب حزب الله، مقراً لجهاز مكافحة الإرهاب التابع للجيش في "المنطقة الخضراء".

في السياق ذاته نفت هيئة الحشد الشعبي إطلاق سراح المعتقلين الـ14 من عناصر حزب الله، بخلاف ما نشرته تقارير صحفية محلية ودولية.

وقال مسؤول إعلام الإدارة المركزية للحشد الشعبي مؤيد الساعدي، لوكالة الأناضول، إن "المعتقلين الـ14 سُلّموا من قيادة العمليات المشتركة لأمن الحشد، وهم محتجزون لديه حالياً، ولم يُفرَج عنهم".

وأوضح الساعدي أن "الصور التي نُشرت لعملية تسليم قيادة العمليات المشتركة للمعتقلين لأمن الحشد الشعبي، روّجها البعض على أنها إطلاق سراح لهم، وهذا غير صحيح"، مؤكداً أن "الاحتجاز إلى حين إكمال التحقيقات".

وتواجه كتائب حزب الله، التي تتلقى التدريب والتمويل من إيران، اتهامات من واشنطن بالوقوف وراء هجمات صاروخية تستهدف منذ أشهر السفارة الأمريكية ببغداد، وقواعد عسكرية عراقية تستضيف جنوداً أمريكيين في أرجاء البلاد.

وتزايدت وتيرة هذه الهجمات منذ اغتيال كل من قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، والقيادي بهيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، في غارة جوية أمريكية ببغداد في 3 يناير/كانون الثاني الماضي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً