الطواقم الطبية في مجمع الشفاء استقبلت ما يزيد عن 300 حالة ناتجة عن القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (TRT Arabi)

قال مسؤول قسم الجراحة في مستشفى الشفاء الطبي في قطاع غزة مروان أبو سعدة، في تصريح لـTRT الجمعة، إن الطواقم الطبية تعاملت مع حالات غريبة من الإصابات الناتجة عن الاستهدافات الإسرائيلية للمواطنين في قطاع غزة.

وأشار أبو سعدة إلى أن الطواقم الطبية لاحظت أن هناك بعض الإصابات التي تبدو من الخارج سطحية وتعاني من جروح وشظايا بسيطة، لكنها تعاني من حالة تهتك كامل من الداخل عند التعامل معها من قبل الأطباء.

وأوضح رئيس قسم الجراحة "لاحظنا في تعاملنا مع الحالات المصابة أن هناك شظايا متعددة في جميع أنحاء الجسم لدى البعض، لكن بعض الحالات من الخارج يبدو أنها تعاني من إصابات سطحية وشظايا بسيطة ولكن عند نتعامل مع الحالة نجد أن البطن أو الأحشاء متهتكة، وهذا يمكن أن يشير إلى أسلحة تنفجر مرة أخرى عند إصابتها للأجسام، ويمكن أن تكون هذه الأسلحة محرمة دولياً".

وأكد أبو سعدة أن مجمع الشفاء الطبي وهو الأكبر في قطاع غزة استقبل ما يزيد عن 300 إصابة، لا يزال نحو 80 منها يرقد في المستشفى.

ونوه إلى أن أقسام العناية المكثفة جميعها ممتلئة بالمصابين، وأن هناك حاجة ماسة إلى مزيد من التجهيزات الطبية.

وأكد أن أقسام العظام ممتلئة بشكل كامل، مشيراً إلى وجود حالات بتر للأطراف العلوية والسفلية لدى الأطفال والنساء، يرقد بعضها في قسم العناية المكثفة.

وأضاف "أقسام الجراحة العامة كذلك ممتلئة بالإصابات، الطواقم الطبية تجري العمليات الجراحية دون توقف في المستشفى، والإصابات التي نستقبلها ناتجة عن قصف للبيوت على رؤوس أصحابها، أو استهدافات مباشرة للمواطنين".

وأشار مراسل TRT عربي إلى أن الغارات الإسرائيلية لم تتوقف على قطاع غزة، الجمعة، وتواصل الطائرات الحربية الإسرائيلية قصف مناطق مكتظة بالسكان داخل القطاع.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان، "ارتفاع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي على غزة إلى 126 بينهم 31 طفلاً و20 سيدة".

وتفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية كافة، جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة ومستوطنون إسرائيليون، منذ 13 أبريل/نيسان الماضي، في القدس، وخاصة منطقة باب العمود والمسجد الأقصى ومحيطه، وحي الشيخ جراح، حيث تريد إسرائيل إخلاء 12 منزلاً من عائلات.​​​​​

TRT عربي
الأكثر تداولاً