مهاجرون يعبرون بحر المانش (Peter Nicholls/Reuters)

أُنقِذَ نحو مئة مهاجر كانوا يواجهون صعوبة في مضيق "با-دو-كاليه" بين فرنسا وبريطانيا، يومي السبت والأحد، وفق ما أعلنته السلطات البحرية الفرنسية للقناة وبحر الشمال مساء الأحد في بيان.

في البداية، أُنقِذَ نحو عشرين مهاجراً السبت، عندما واجهوا صعوبات قبالة ميناء "دانكيرك" شمال فرنسا، ولاحقاً في ليلة السبت-الأحد "نحو أربعين شخصاً" كان بعضهم "يعاني حالة طفيفة من انخفاض حرارة الجسم"، قبالة سانغات التي تبعد 50 كيلومتراً غرباً، حسب البيان.

وتبِع ذلك الإبلاغ عن قارب آخر قبالة ديك، بالقرب من ميناء دانكيرك، حيث أُنقِذ ثلاثون مهاجراً تقريباً.

وخلال الليلة ذاتها عُثِر على نحو ثلاثين مهاجراً على شاطئ بالقرب من "بي دو سوم"، على بعد نحو مئة كيلومتر جنوب سانغات، إضافة إلى رجلين يُشتبه في أنهما مهربان.

وأقر أحدهما، وهو عراقي، بنقل مهاجرين كانوا يرغبون في الذهاب إلى بريطانيا، والثاني، وهو بولندي، كان ينقل في سيارته المعدات اللازمة للعبور، حسب شرطة "با-دو-كاليه".

وأُعيد جميعهم إلى السواحل الفرنسية حيث رعتهم عناصر شرطة الحدود والإطفاء.

ومنذ نهاية عام 2018، زادت عمليات الهجرة غير القانونية عبر بحر المانش لمهاجرين يسعون للوصول إلى بريطانيا رغم التحذيرات المتكرّرة من السلطات التي تؤكّد الخطر المرتبط بحركة الملاحة الكثيفة، والتيارات القوية، وانخفاض درجة حرارة المياه.

وحسب السلطات الفرنسية، حاول ما يزيد على 15 ألف مهاجر عبور المانش بين الأول من يناير/كانون الثاني و31 أغسطس/آب من العام الجاري، منهم 3500 أُنقِذوا بعدما واجهوا صعوبات في المضيق، ونقِلوا إلى السواحل الفرنسية.

وفي عام 2020 حاول 9500 شخص العبور، مقابل 2300 شخص عام 2019، و600 عام 2018.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً