قالت طليب إنه على الرغم من أموال المساعدات التي ترسلها الإدارة الأمريكية إلى الحكومة الإسرائيلية، لن يترك الفلسطينيون أرضهم (Mandel Ngan/AFP)

أدان النواب الديمقراطيون رشيدة طليب، وإلهان عمر، ومارك بوكان، الاعتداءات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين، في جلسة عقدت الخميس لمجلس النواب الأمريكي، مخالفين بذلك موقف الإدارة الأمريكية الحالية التي تنتمي لحزبهم.

وفي خطابها أمام الكونغرس، أدانت النائبة الديمقراطية رشيدة طليب الاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة، ودعت إلى محاسبة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على جرائم الحرب التي يرتكبها الجيش بحقهم.

وقالت طليب وهي أمريكية فلسطينية، باكية، إنها تريد تذكير الكونغرس بأن الفلسطينيين موجودون بالفعل، وأنهم بشر.

وقالت إنه على الرغم من أموال المساعدات التي ترسلها الإدارة الأمريكية إلى الحكومة الإسرائيلية، لن يترك الفلسطينيون أرضهم ولن يذهبوا إلى أي مكان. مشيرة إلى 3.8 مليارات دولار مساعدات عسكرية سنوية يرسلها الكونغرس إلى إسرائيل.

من جانبها قالت النائبة الديمقراطية إلهان عمر، إن الأزمة الحالية في فلسطين سببها "دولة تمولها أمريكا تواصل احتلالاً غير قانوني لمجموعة من الناس".

وفي تصريحات صحفية قال النائب مارك بوكان: "لا يمكننا إدانة الصواريخ التي أطلقتها حماس وتجاهل عنف الشرطة الإسرائيلية الذي تجيزه السلطات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين، بما في ذلك عمليات الإخلاء غير القانوني والاعتداءات العنيفة على المتظاهرين وقتل الأطفال الفلسطينيين. المساعدات الأمريكية لا ينبغي أن تمول هذا العنف".

وقال في تغريدة على حسابه عبر تويتر: "اتخذت أنا وزملائي موقفاً اليوم، لأنه لا ينبغي أن يعاني أحد من فقدان الحياة أو الحرية أو الكرامة التي عانى منها الشعب الفلسطيني".

واستطرد: "إذا كنت محايداً في حالات الظلم، فقد اخترت الوقوف في جانب الظالم".

والجمعة، استنكر السيناتور الأمريكي الديمقراطي بيرني ساندرز، دعم بلاده لحكومة يمينية في إسرائيل عوضاً عن التقريب بين شعوب المنطقة.

وقال في تغريدة عبر تويتر: إن "دور الولايات المتحدة يجب أن يكون التقريب بين شعوب المنطقة وليس دعم حكومة إسرائيلية يمينية".

وفي تصريح صحفي قال الرئيس الأمريكي جو بايدن إنه يضغط من أجل وقف العنف بين الإسرائيليين والفلسطينيين، إلا أنه يرى أن الرد الإسرائيلي على الهجمات "لم يكن رد فعل مبالغاً فيه".

وفي تصريح لقناة الجزيرة قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس، إن واشنطن طلبت من إسرائيل معاملة سكان حي الشيخ جرّاح، السبب الرئيسي في تفاقم الوضع، باحترام.

وقال: "طلبنا من الطرفين وقف أي استفزازات كالاستيطان وهدم المنازل والهجمات الإرهابية".

وفي ما يخص التصعيد العسكري الإسرائيلي في قطاع غزة، قال برايس للجزيرة: "مؤسف سقوط القتلى بما في ذلك الأطفال في الجانب الفلسطيني"، لكن هناك "خطوة أساسية أولى يجب أن تحصل الآن وهي وقف حماس إطلاق هجماتها الصاروخية الإرهابية فوراً".

وتفعيلاً لموقفها المنحاز لإسرائيل، حالت الولايات المتحدة دون صدور بيان إدانة لإسرائيل في جلستين مغلقتين عقدهما مجلس الأمن الاثنين والأربعاء الماضيين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً