منذ الثلاثاء اندلع نحو 150 حريقاً في اليونان ما أسفر عن تدمير منازل وأجبر السلطات على إخلاء عشرات البلدات والقرى (AA)

دمر أكبر حريق يجتاح كاليفورنيا الأمريكية بلدة صغيرة في شمال شرق الولاية، ما أدى إلى إذابة أعمدة الإنارة وتدمير مبانٍ تاريخية، بعد ساعات من إصدار أوامر للسكان بإخلاء المنطقة.

وبحسب بيان صادر، الخميس، عن إدارة الغابات والحماية من الحرائق بكاليفورنيا (كال فاير)، لفّت ألسنة اللهب بلدة "غرينفيل"، وهي مجتمع محلي في "إنديان فالي" يضم بضع مئات من الأشخاص ويعود تاريخها إلى منتصف القرن التاسع عشر.

ورغم مرور نحو 3 أسابيع على ذلك الحريق الكبير ، المعروف باسم "ديكسي" ، والذي اندلع بالمنطقة الشمالية من كاليفورنيا في 13-14 يوليو/تموز الماضي، فإنه انتشر بشكل أكبر خلال اليومين الماضيين وبدأ يهدد الكثير من المناطق السكنية.

وبفعل الرياح التي وصلت سرعتها إلى 64كم في الساعة وصلت النيران إلى مدينة "غرينفيل" الواقعة بمنطقة جبلية، لتتمكن خلال فترة قصيرة من تحويل ما بها من مبانٍ إلى رماد.

وفي منشور له على مواقع التواصل الاجتماعي، الخميس، قال دوغ لامالفا، الذي يمثل المنطقة في الكونغرس الأمريكي: "فقدنا غرينفيل الليلة. لا توجد كلمات يمكن قولها".

وبسبب حرائق الغابات الأخرى المستمرة في المنطقة، تم إخلاء العديد من المناطق السكنية، كما أغلقت حديقة "لاسين" البركانية الوطنية أمام الزوار.

وبحلول أواخر يوليو/تموز، ارتفع عدد الدونمات المحترقة في كاليفورنيا بأكثر من 250 في المئة مقارنة بعام 2020، الذي اعتبر أسوأ عام بالنسبة إلى حرائق الغابات في تاريخ الولاية الحديث.

وأثار حريق "ديكسي فاير" ذكريات مؤلمة خلفها حريق "بارادايس فاير" وهو الحريق الأكثر دموية في تاريخ كاليفورنيا الحديث.

حرائق أثينا

وفي سياق آخر، اشتعلت الحرائق مجدداً شمال العاصمة اليونانية أثينا الخميس، مع استمرار الموجة الحارة التي تؤجج ألسنة اللهب بينما تكافح فرق الطوارئ النيران في أنحاء البلاد لليوم الثالث على التوالي.

وتصاعدت أعمدة الدخان الداكن لتشكل سحابة ضخمة في سماء العاصمة، وفر السكان إلى الضواحي وتم إجلاء عدد من طالبي اللجوء، وحذرت السلطات من نشوب مزيد من الحرائق غداً الجمعة مع وصول درجات الحرارة إلى 40 درجة مئوية ومع توقع هبوب رياح عاتية.

وقال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس إن خدمات الطوارئ تنتظرها ليلة قاسية مع توقعات باشتداد هبوب الرياح، وحث المواطنين على الانصياع لأوامر الإخلاء وتجنب السفر والتنقل لغير الضرورة.

وأضاف في خطاب خاص بثه التلفزيون: "نتعامل مع ظروف غير متوقعة إذ حولت الأيام العديدة التي استغرقتها الموجة الحارة البلاد بأكملها لبرميل من البارود".

وأشار إلى ضرورة تعزيز سبل الحماية في مواجهة حقيقة التغير المناخي. وقال إن الوقت سيكون متاحاً فيما بعد "للانتقاد والنقد الذاتي" بشأن الطريقة التي تعاملت بها الحكومة مع الأزمة، لكنه حث المواطنين في اللحظة الراهنة على البقاء متحدين.

وزار رئيس الوزراء في وقت سابق منطقة في غرب بيلوبونيز قرب موقع الألعاب الأولمبية الأثري، حيث كافح رجال الإطفاء طوال الليل لإنقاذ أحد أشهر المواقع الأثرية في البلاد.

وتمكنت فرق الإطفاء بمساعدة طائرات من السيطرة على بعض الحرائق قرب أثينا في وقت سابق، لكن الحرارة أججتها من جديد وعبرت ألسنة اللهب طريقاً سريعاً يربط أثينا بشمال البلاد، وبدأت في تهديد أماكن مأهولة.

ومنذ يوم الثلاثاء اندلع نحو 150 حريقاً في اليونان، ممَّا أسفر عن تدمير منازل وأجبر السلطات على إخلاء عشرات البلدات والقرى وأتى على آلاف الأفدنة من الغابات.

وأصدرت سلطات الحماية المدنية "تحذيراً من الحرائق" لنصف مناطق البلاد بالنسبة إلى يوم غد الجمعة بسبب الموجة الحارة.



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً