الرسائل التي بعثتها تركيا تسلط الضوء على ممارسات اليونان غير القانونية ومطالبها المتطرفة (AA)
تابعنا

أرسلت تركيا رسائل إلى دول أوروبية ومنظمات دولية، وذلك بهدف توضيح موقفها ووجهة نظرها بشأن حل المشاكل القائمة مع اليونان في بحر إيجة.

ولهذا الغرض بعثت رسائل إلى 25 دولة عضواً في الاتحاد الأوروبي، وممثله السامي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية جوزيب بوريل، والبلدان دائمة العضوية في الأمم المتحدة، وأمينها العام أنطونيو غوتيريش، والأمين العام لحلف شمال الأطلسي "ناتو".

وكشفت مصادر دبلوماسية تركية، أن الرسائل التي بعثتها تركيا مطلع سبتمبر/أيلول الجاري، تحمل توقيع وزير الخارجية مولود جاوش أوغلو، وتسلط الضوء على ممارسات اليونان غير القانونية ومطالبها المتطرفة.

وحسب المصادر، أكدت الرسائل وجود مجموعة من المشاكل وثيقة الصلة ومرتبطة ببعضها في بحر إيجة، وهي تخص مساحة المياه الإقليمية والمجال الجوي الوطني، وترسيم حدود الجرف القاري والمياه الإقليمية، وانتهاك الوضع غير العسكري لجزر شرق إيجة، والجزر والكتل الصخرية التي لم يجرِ نقل سيادتها إلى اليونان بموجب معاهدات دولية سارية، والنطاقات مثل "SAR"، و"FIR"، و"NAVTEX".

وأشارت إلى أن اليونان تزعم أن مساحة مجالها الجوي هي 10 أميال بحرية على الرغم من أن مساحة مياهها الإقليمية في إيجة تبلغ 6 أميال.

وأوضحت أن اليونان هي الدولة الوحيدة في العالم التي لديها حدود مياه إقليمية، ومجال جوي غير متطابقين ولا معترف بهما من قبل الدول الأخرى.

وشددت على أن تركيا تؤمن بإمكانية حل قضايا بحر إيجة في إطار القانون الدولي مع الاعتراف المتبادل بالحقوق الأساسية والمصالح المشروعة لكلا البلدين.

وجاء في الرسائل أنه على الرغم من موقف تركيا المؤيد للحوار والتعاون، فإن اليونان تتهرب من الحوار وتصعد التوتر وتجعل الاتحاد الأوروبي جزءاً من مشاكل بحر إيجة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً